• Home • Contact us • Table of Contents • Search •

Translate to Arabic Translate to Somali Translate to Swahili Translate to Afrikaans Translate to Portuguese Translate to Spanish Translate to French Translate to Italian Translate to German Translate to Dutch Translate to Danish Translate to Norwegian Translate to Swedish Translate to Finnish Translate to Czech Translate to Slovak Translate to Polish Translate to Hungarian or Magyar Translate to Romanian  Translate to Bulgarian  Translate to Greek Translate to Albanian Translate to Bosnian Translate to Serbian Translate to Lithuanian Translate to Latvian Translate to Estonian Translate to Russian Translate to Belarusian Translate to Ukrainian Translate to Georgian Translate to Armenian Translate to Turkish Translate to Azerbaijani or Azeri Translate to Tajik Translate to Uzbek Translate to Kazakh Translate to Persian Translate to Pakistani Urdu Translate to Bengali Translate to Hindi Translate to Sinhala Translate to Indonesian Bahasa Translate to Malay Translate to Filipino or Tagalog Translate to Thai Translate to Khmer Translate to Burmese Translate to Vietnamese Translate to Chinese (Simplified) Translate to Japanese Translate to Korean

Google Translation

 

 

Up
End Israel 1
End Israel 2
End Israel 3
End Israel 4
End of Israel- Arabic

 

 

 

زوال إسـرائيل عام 2022م

نبوءة أم صُدَف رقميـة       
 لعلنا نعيد النظر في دراسة التاريخ. هل هناك قانون يحكم التاريخ وفق معادلات رياضيّة شاملة ؟!

 

اعتذار

نضجت فكرة هذا البحث قُبيْل عملية الإبعاد، التي نفّذتها إسرائيل بتاريخ 18/12/1992م. إلا أنني تمكنت من تدوينها في أرض المنفى، بالقرب من قرية مرج الزهور في الجنوب اللبناني. لذا لم أتمكّن من تحقيق شكليات الرجوع إلى المصادر والمراجع، إلا ما تيسر لي في هذا المكان القفر. 
 

بسم الله الرحمن الرحيم

" فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الآخِرَةِ لِيَسُوءُوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيرا ً "

[الإسراء، الآية:7]

مقدّمة الطبعة الثالثة

               كانت البداية في النصف الثاني من العام 1992م، وكانت الفكرة جديدة    وغريبة. ولا شك أنّه مسلك لم يُسلك من قبل،[1] ولا يقاس على غيره، ولا يقاس غيرهُ عليه. من هنا كان الأمر مفاجأة لكل من سمعه، بل كان مفاجأة لنا قبل غيرنا. وقبل نضوج البحث كان الإبعاد إلى مرج الزهور، في الجنوب اللبناني. وهناك كان القرار بتدوين البحث؛ فكان في البداية وُرَيقات لا تزيد عن عشرين صفحة، انتشرت بين الناس كالنار في الهشيم،[2] ولم يكن ذلك مستغربا؛ فمنهجيّة البحث لم تُعهد من قبل، والموضوع في الأصل مثير للاهتمام. ثمّ بدا لنا أن نُخرج البحثَ في كتاب، فكان تدوينه على عجل، قبل رجوعنا إلى الوطن، لذا لم يتيسّر لنا أن نشرف على الطباعة.

 أمّا الطبعة الثانية فكانت زيادات أُلحِقت من غير إعادةٍ كانت البداية في النصف الثاني من العام 1992م، وكانت الفكرة جديدة وغريبة. ولا شك أنّه مسلك لم يُسلك من قبل،[3]ولا يقاس على غيره، ولا يقاس غيرهُ عليه. من هنا كان الأمر مفاجأة لكل من سمعه، بل كان مفاجأة لنا قبل غيرنا. وقبل نضوج البحث كان الإبعاد إلى مرج الزهور، في الجنوب اللبناني. وهناك كان القرار بتدوين البحث؛ فكان في البداية وُرَيقات لا تزيد عن عشرين صفحة، انتشرت بين الناس كالنار في الهشيم،[4]ولم يكن ذلك مستغربا؛ فمنهجيّة البحث لم تُعهد من قبل، والموضوع في الأصل مثير للاهتمام. ثمّ بدا لنا أن نُخرج البحثَ في كتاب، فكان تدوينه على عجل، قبل للصياغة.ويبقى القلمُ عاجزاً عن إيصال الفكرة؛ فقد لاحظنا تفاوتاً كبيراً في ردود فعل من يقرأ الكتاب، ومن يستمع إلى المحاضرة، لذا نجد أنّ أشدّ الناس تحمساً للفكرة هم أولئك الذين تيسّر لهم أن يستمعوا إلى شرحٍ للكتاب. من هنا جاءت فكرة إعادت صياغة الكتاب، في محاولة لتبسيطه، وتقريبه، وتبويبه؛ فكان الحذف والإضافة، والاعتناء بالشّكليّات. وإنّا لنرجو أن نكون قد نجحنا في ذلك، وإنْ كنا لنشعر بعدم الرضى عمّا يُقدّمه الكتاب في مقابل المحاضرة. ولكن ما عسانا أنْ نفعل ؟! لا أكتم القارئ الكريم أنّه وبعد تطوّر الدّراسات العدديّة لدينا، وبعد أن أخرجنا كتاب: ( ولتعلموا عدد السنين والحساب 309 ) وكذلك كتاب  ( الميزان 456 بحوث في العدد القرآني ) بدأنا نشعر أنّ هذا الكتاب لا يعطي الفكرة حقّها. ولعلّنا، إن شاء الله، نصدر الكتب الثلاثة في مجلدٍ واحد. وحتى ذلك الوقت يمكن للقارئ أن يطالع هذه الكتب في الصفحة الإلكترونيّة لمركز نون للدراسات القرآنيّة: www.noon-cqs.org

        نتيجة للخلط بين البحوث الجادّة في العدد القرآني، والبحوث المفتقرة إلى المنهجيّة السّليمة، بدأنا نلمس وجود بعض المعارضات لقضيّة الإعجاز العددي، وهذا أمرٌ متوقّع، لأنّ الأمر يتعلّق بالقرآن الكريم. ومن الطبيعي أن يأخذ الناس حِذرهم من كلّ جديد، حتى يطمئنوا إلى سلامة الموقف. ونرى أنّ ذلك من واجبنا، ولا نلوم الغير على مواقفهم، ولكن لنا أن نتمنّى على المخلصين منهم أن يدرسوا المسألة، حتى تكون مواقفهم قائمة على أسس سليمة ومنهجيّة. ولهم علينا أن نكون أوّل الراجعين إلى الحقّ بإذن الله تعالى. 

                سُئل عالم ذائعُ الصِّيت، ولديه منهجيّة سويّة في التفكير والبحث، وكتبه تملأ الأسواق، وننصح الناس باقتنائها، عن رأيه في مسألة الإعجاز العددي، وعلى وجه الخصوص قضيّة العدد 19. فسارع إلى رفض الفكرة، وقدّم دليلاً يؤيّد موقفه فقال: إنّهم يقولون إنّ "بسم الله الرحمن الرحيم" تسعة عشر حرفاً. وأضاف: وهذا غير صحيح. ثمّ بين موضع الخطأ في القول. فقلت في نفسي نعم، حتى يعلم الناس أن لاعصمة لبشر، بل إنّ عصمة الرسل كانت من أجل الرسالات.[5] وحدث أنْ كان لنا مشاركة في فضائيّة عربيّة، تناقش كتابنا هذا، وتصدّى لنا عالمان جليلان، ما لبثا أن لانا. ولاحظتُ أنّ الرفض لايقوم على دليل، فسألت المتشدد منهما: هل قرأتَ الكتاب ؟ فقال لا!! فشعرتُ بالحرج، لأنني أَحرجتُ أخاً يظهر عليه الصّدق، ولكنّه ضحيّة الملابسات. وإنّنا لعلى قناعة بأنّ أكثر الرافضين لمسألة الإعجاز العددي هم من المخلصين، المشفقين على الأمّة أن يغتالها الانحراف. وفي المقابل نحن على يقين بأنّ قضيّة الإعجاز العددي ستفرض نفسها على الجميع، لأنّنا نعرف ضخامة المعطيات، والقضيّة استقرائيّة، وننـزه القرآن الكريم أن يرد فيه شيء على وجه الصّدفة. أمّا القولُ بأنّ ما جِئنا به لم يقل به أحد من السّلف الصالح، فهو قول في رأينا صحيح، كيف لا، والقرآن الكريم أعظم وأجلّ من أن يحيط به علم سلف أو خلف ؟!

  اللهمّ إنّا نعوذ بكَ من أنْ نشرك بك شيئاً.


[1]   هذا طبعاً في حدود علمنا، أمّا الملاحظات العدديّة البسيطة، فورد فيها عن السلف الشىء القليل.

[2]   لا تقوم الحجّة بالكثرة على صدق الفكرة.

[3]   هذا طبعاً في حدود علمنا، أمّا الملاحظات العدديّة البسيطة، فورد فيها عن السلف الشىء القليل.

[4]   لا تقوم الحجّة بالكثرة على صدق الفكرة.

[5]   لم نذكر اسم هذا العالم الجليل لأنّ قصدنا هنا إبلاغ الفكرة. والعجيب أنّ هناك أكثر من كاتب مرموق تبنّى هذا الدليل.

 

:: مدخل ::[1]

يطمح البشر بقوة إلى معرفة المستقبل وكشف أستار الغيب، وشاء اللهُ تعالى أن يُطلع عباده على بعض الغيب لحكمة يريدها، فكانت النبوءات يأتي بها الأنبياء والرسل، فتكون دليلاً على صدق النبوة والرسالة، وتكون دليلاً على أنّ علم الله تعالى كامل، فيدرك الناسُ بعض أسرار القدر. ولما شاء الله أن تختم الرسالات، وشاء أن يرفع صفات النبوة، أبقى الرؤيا  الصادقة، والتي هي اطلاعٌ على الغيب قبل وقوعه، ليدرك الناس ما قد عجزوا عن تصوره من قضاء الله، وعلمه بالأشياء قبل وجودها، ويعلموا أنّ عجز الإنسان عن تصوّر الأشياء لا ينفي وجودها.

        الأمثلة في القرآن والسنة كثيرة. يقول سبحانه وتعالى في سورة الروم: (غُلبت الرومُ في أدنى الأَرضِ وَهُم مِن بَعدِ غَلَبِهِم سَيَغلِبُونَ. فِي بِضعِ سِنِينَ لِلَهِ الأَمرُ مِن قَبلُ وَمِن بَعدُ وَيومئذٍ يَفرَحُ المُؤمِنُونَ بِنَصرِ اللَهِ..)[2]ويقول سبحانه وتعالى: (لَقَد صَدَقَ اللهُ رَسولَهُ الرؤيا بالحقِّ لتدخلُنَّ المسجدَ الحرامَ إن شاءَ اللهُ ءامنينَ محلِّقين رُءَوسكم ومُقصِّرينَ لا تخافون فعلمَ ما لم تعلموا فجعل من دونِ ذلك فتحًا قريباً) [3]ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم : (لا تقومُ السّاعةُ حتى  يقاتلَ المسلمونَ اليهود...) والأحاديث في هذا الباب كثيرة.

         ليس هذا مقام بسط الحديث في حكمة الإخبار بالغيب، ودور ذلك في حياة الناس. إلا أنّ البعض يرى أن النبوءات تُورثُ التواكل والتقاعس!! وهذا الرأيُ قد يجدُ صِدقِيّة علي الصّعيد النظري، أو بعبارة أخرى على صعيد الجدل العقلي البعيد عن محاكمة الواقع. أما على الصعيد العملي والواقعي، فان للنبوءات الأثر البالغ في رفع الِهمم، واجتثاث اليأس من القلوب، ودفع الناس للعمل. وتاريخ الصحابة أصدق شاهد على ذلك.

         هل جلس سرا قةُ في بيته حتى يأتيه سوارَا كسرى؟ وهل تقاعس الصحابة عن فتح بلاد فارس، وقد أخبرهم الرسول بحصول ذلك ؟ وهل... ؟ ليس بإمكان المسلم أن يترك واجباً، والمسلم يطلب رضى الله بالدرجة الأولى، أما النتائج فيرجوها، ولا يجعلها غاية في سعيه. هب أننا تقاعسنا لعلمنا بحصول النتيجة، فما الذي يمكن أنْ نجنيه وقد خسرنا أنفسنا؟! والدنيا دار ابتلاء وامتحان، وليست بدار مثوبة: (وألّو استقاموا على الطّريقةِ لأسقيناهم ماءً غدقاً، لنفتنهم فيه.... )[4]

         عشرةُ آلافٍ من المشركين يُحاصرون المدينة المنورة،حتى بلغت القلوب الحناجر، وظنّ الصّحابةُ بالله الظنون. في مثل هذه الأجواء جاءت البشرى: (... اللهُ أكبر أُعطيتُ مفاتح كسرى... اللهُ أكبر أُعطيتُ مفاتح قيصر..). نعم فلا يصحّ أنْ نترك الناس يصلون مرحلة اليأس المطبق: ( إنهُ لا ييئسُ من رَوحِ الله إلا القومُ الكافرون)[5] يجب أنْ يتحرك الإنسان بين قطبي الخوف والرجاء، فلا هو باليائس، ولا هو بالآمن: (فلا يأمنُ مكرَ اللهِ إلا القومُ الخاسرونَ)[6]. واليوم وقد أحاط اليأس بالناس حتى رفعوا شعاراً يقولون: ما البديل ؟‍‍‍ في مثل هذا الواقع قد يجدر بنا أن نفتح للناس أبواب الأمل، مع التنبه التام، حتى لا ننزلق فنصبح من أهل الشعوذة والكهانة؛ فالإسلام حربٌ على كلِ ضروب العرافة والكهانة والشعوذة.

         في هذا الكتاب نحاول أن نُفسِّر النبوءة القرآنية الواردة في سورة الإسراء تفسيراً ينسجم مع ظاهر النص القرآني، ويتوافق مع الواقع التاريخي. ثم نُشفِع ذلك بمسلكٍ جديد يقوم على أساسٍ من عالم الأعداد يصح أن نُسمِّيه التأويل الرّياضيّ، أو التأويل العددي. ويغلب على ظننا أنّ الأعداد ستُدهشُ القارئ كما سبق وأدهشتنا ودفعتنا في طريق لم نكن نتوقّعه.  وسيجد القارِئ أنّ حساب الجُمَّل، والعدد 19، هما الأساس في هذا التأويل. أمّا الجُمَّل فسنفرد له باباً خاصّاً، وأمّا العدد 19 فنقول:

         القصّة طويلة، والحديث في مسألة العدد 19 وما ثار حوله من جدل وشبهاتٍ يحتاج إلى تفصيل وإسهاب، وهذا ما فعلناه في كتاب: (عجيبة تسعة عشر بين تخلّف المسلمين وضلالات المدعين)،[7] ثم وفقنا الله تعالى، ونحن في مرج الزهور، إلى إخراجه في طبعة مزيدة ومنقّحة، بعنوان: (إعجاز الرقم 19 في القرآن الكريم، مقدمات تنتظر النتائج).[8] بعد الحديث عن حقيقة مدّعي النبوّة، المسمّى رشاد خليفة، وبعد وضع اليد على تزويره وتلفيقاته، نقوم بتعريف القارئ بمسألة العدد 19 في القرآن الكريم، ودلالاته الإعجازيّة، ونحرره مما علق به من شبهات.

         بناء رياضيّ مذهل، وإعجازٌ سيكون له ما بعدهُ، ولن يستطيع أحد أن يَحُول بيننا وبين ما يريدُ الله أن يجلّيه من أسرار كتابه العزيز: (كتبَ اللهُ لأغلبنَّ أنا ورسلي). لقد بذلنا ما في وسعنا لنضعَ هذه الأمانة في أعناق علماء الأمة، لعلمنا أنّ هذا الأمر لا يطيقهُ فردٌ، ولا حتى جماعة. وأملنا كبير أن ينهض أهل العزم بهذه المسؤولية، لتتم النعمة على المسلمين، وعلى الناس أجمعين.

         من يقرأ الكتب الخاصة بالعدد 19، والصادرة عن مركز نون للدراسات القرآنيّة،[9]يدرك بشكل جلي معنى أن تقوم المعادلة التاريخية في هذا الكتاب على العدد 19. ونقول للذي لم يقرأ الكتاب: إن هناك بناءً رياضياً مدهشاً يتعلق بالكلمات والأحرف القرآنية، ويقوم على أساسٍ من العدد 19. وتشير الأبحاث إلى علاقة هذا العدد بعالم الفلك، ويدهشك أن تكتشف أنّ له أيضاً علاقة بالتاريخ، وعلى وجه الخصوص تاريخ الأرض المقدّسة.

         يتألف هذا الكتاب من فصلين: الفصل الأول هو تفسير للنبوءة القرآنية الواردة في سورة الإسراء، والمتعلقة بزوال دولة إسرائيل من الأرض المقدّسة. والفصل الثاني هو تأويلٌ رياضيٌّ لهذه النبوءة يأتي مُصدّقاً للتفسير الوارد في الفصل الأول، ويضفي عليه صِدقيَّة رياضيّة. وهو مسلكٌ جديد نأمل أن يكون مفتاحاً لكثيرٍ من أبواب الخير.

ربِّ اغفر  لي، ولوالديَّ، ربِّ ارحمهما كما ربياني صغيراً.

والله الموفّق

بسّام جَرّار

5/ 8 / 1993م

مرج الزهور - الجنوب اللبناني

___________________

[1]   كان هذا مدخلاً للطبعة الأولى، فأضفنا إليه في هذه الطبعة الشيء القليل، مع بعض التعديل.

[2] سورة الروم، الآيات: 2- 5

[3] سورة الفتح، الآية : 27

[4]سورة الجن، الآيتان: 16-  17

[5]سورة يوسف، الآية 87

[6]سورة الأعراف، الآية 99

[7]ط1، 1991م، مؤسسة الاعتصام، الخليل.

[8]ط2،1994م، المؤسسة الإسلامية، بيروت.

[9]للمؤلف:( إعجاز العدد 19 في القرآن الكريم مقدّمات تنتظر النتائج)، ( إرهاصات الإعجاز العددي في القرآن الكريم )، (ولتعلموا عدد السنين والحساب)،  ( الميزان 456 بحوث في العدد القرآني)، ( الكهف وصخرة بيت المقدس) مركز نون للدراسات القرآنيّة البيرة رام الله فلسطين

 

  الفصل الأول - التفسير

 

:: لم يكن في القـدْس يهــود::

 قبل الهجرة بسنة، كانت حادثة الإسراء والمعراج، فكانت زيارة الرسول، صلى الله عليه وسلم، للأرض المباركة، للمسجد الأقصى الذي بارك اللهُ حوله. وانطلق عليه السلام من (للذي ببكة مباركا)، إلى المسجد (الذي باركنا حوله). من أول بيت وضع للناس، إلى ثاني بيت وضع للناس. في ذلك الوقت كانت القدس محتلة من قبل الرومان، وكان المسجد الأقصى مجرد آثار قديمة ومهجورة. وعلى الرغم من ذلك فقد بقيت له مسجديته التي ستبقى إلى أن يرثَ اللهُ الأرض ومن عليها.

        لم يكن لليهود وجود يُذكر في مكة المكرمة، ولم يكن لهم أيضاً وجود في القدس منذ العام 135م، عندما دمّر (هدريان) الروماني الهيكل الثاني، وحرث أرضه بالمحراث، وشرد اليهود وشتتهم في أرجاء الإمبراطورية الرومانية، وحرّم عليهم العودة إلى القدس والسكنى فيها. وعندما أُسريَ بالرسول صلى الله عليه وسلم كان قد مضى على هذا التاريخ ما يقارب الـ 500 عام، وهي مُدة كافية كي ينسى الناس أنه كان هناك يهود سكنوا الأرض المقدّسة.

 بعد حادثة الإسراء نزلت فواتح سورة الإسراء،والتي تسمّى أيضاً سورة بني إسرائيل. واللافت للنظر أن ذكر الحادثة جاء في آية واحدة: (سُبحانَ الذي أسرى بعبدهِ ليلاً مِنَ المَسْجِدِ الحرامِ إلى المسجدِ الأَقْصا الذي باركنا حولهُ لنُرِيَهُ مِنْ آياتِنا إنّهُ هُوَ السميعُ البَصير). ثم جاء الحديث عن موسى عليه السّلام، ونزول التوراة، والإفساد الإسرائيلي: (وآتينا موسى الكتابَ وجعلناهُ هُدىً لبني إسرائيلَ ألا تتخِذوا مِنْ دوني وَكيلاً.... وقضَيْنَا إلى بني إسرائيلَ في الكتابِ لتُفْسِدُن في الأرضِ مَرتَيْنِ... فَإذا جاءَ وعْدُ أُولاهُما... فَإِذا جاءَ وَعْدُ الآخِرَةِ... ) فما علاقة موسى عليه السّلام، وما علاقة بني إسرائيل بتلك الحادثة وتلك الزيارة، وما علاقة النبوءة التي جاءت في التوراة قبل الإسراء بما يقارب الـ 1800 سنة بهذه الحادثة ؟!

         هل يتوقع أحد أنْ يخطر ببال المفسِّرين القدماء إمكانية أن يعود لليهود دولة في الأرض المقدّسة ؟! نقول: الدولة الأموية، والدولة العباسية، والدولة العثمانية، كل واحدة منها كانت أعظم دولة في عصرها. فأيُّ مفسر هو هذا الذي سيخطر بباله أنّ المرّة الثانية لم تأت بعد، وإن خطر ذلك بباله فهل ستقبل عاطفته أن يخطّ قلمه مثل هذه النبوءة، التي تتحدث عن سقوط القدس في أيدي اليهود الضائعين المشردين المستضعفين ؟! من هنا نجد أنّ المفسرين القدماء قد ذهبوا إلى القول بأنّ النبوءة التوراتيّة قد تحققت بشقّيْها قبل الإسلام بقرون. ونحن اليوم نفهم تماماً سبب هذا التوجه في التفسير، لكننا أيضاً نُدرك ضعفه ومجافاته للواقع، ومن هنا نجد الغالبية من المفسرين المعاصرين تذهب إلى القول بأن وعد الإفساد الثاني قد تحقّق بقيام دولة إسرائيل عام 1948م.

 المفسِّر الحقيقي للنبوءات الصادقة هو الواقع، لأن النبوءة الصّادقة لا بد أن تتحقق في أرض الواقع. ومن هنا لا بُدّ من أن نستعين بالتاريخ قدر الإمكان لنصل إلى فهممٍ ينسجم مع ظاهر النص القرآنيّ، حتى لا نلجأ إلى التأويل الذي لجأ إليه الأقدمون وبعض المعاصرين. ونحن هنا لا نعطي التاريخ الصِّدْقية التامة، فمعلوم لدينا أنّ الظنّ هو القاعدة في عالم التاريخ، لكننا في الوقت نفسه لا نجدُ البديل الذي يجعل تفسيرنا أقرب إلى الصّواب، فنحن نحاول بقدر الإمكان أن نقترب من الحقيقة.

 قضى الله في التوراة أنّ بني إسرائيل سيدخلون الأرض المقدّسة، ويقيمون فيها مجتمعاً (دولة)، ويُفسدون إفساداً كبيراً، تكون عقوبته أن يبعث الله عليهم عباداً أقوياء يجتاحون ديارَهم. وبعد زمن يتكرر إفساد بني إسرائيل في الأرض المقدّسة، فيبعث اللهُ العباد مرّة أخرى، فيدمّرون ويهلكون كلّ ما يسيطرون عليه إهلاكاً وتدميراً.

 

:: نظــرة تــاريخيّـة ::

 بعد وفاة موسى عليه السلام، دخل (يوشع بن نون) ببني إسرائيل الأرض المقدّسة، التي كتب اللهُ لهم أن يدخلوها: (يا قَوْمِ ادْخُلوا الأرضَ المُقدّسَةَ التي كتَبَ اللهُ لَكُمْ...)[1] ، وبذلك تحقق الوعد لهم بالدخول وبإقامة مجتمع إسرائيلي. وبعد ما يقارب 187 سنة تمكن داود عليه السلام من فتح القدس، وإقامة مملكة. من هنا نجد أنّ (كتاب الملوك الأول) في العهد القديم،  يُستهلّ بالحديث عن شيخوخة داود عليه السلام وموته. ومع أنّ (العهد القديم) قد نسب إلى داود، عليه السلام، ما لا يليق بمقامه، إلا أنه حكم له بالصّلاح، على خلاف ابنه وخليفته سليمان عليه السلام. جاء في الإصحاح الحادي عشر، من سفر الملوك الأول: "... فاستطعنَ في زمن شيخوخته أن يغوينَ قلبه وراء آلهة أُخرى، فلم يكن قلبه مستقيماً مع الرب ألهه، كقلب داود أبيه. وما لبث أن عبد عشتاروت... وارتكب الشرّ في عيني الرب، ولم يتبع سبيل الرب بكمال، كما فعل أبوه داود". نقول: إننا نتفق مع كَتَبة العهد القديم على أنّ لداود عليه السلام ولد اسمه (سليمان)، وأنّه كان حكيماً، وأَنه ملك بعد وفاة أبيه. ولكننا نخالفهم تماما في النظرة إليه، عليه السلام؛ فهو، كما جاء في القرآن الكريم:(وَوَهَبْنا لِدَاودَ سُليْمانَ نِعْمَ العَبْدُ إنهُ أَوّاب)[2]. من هنا نعتبر أن الإفساد الإسرائيلي قد بدأ بعد وفاة سليمان عليه السلام؛ عندما انقسمت دولة النبوة إلى دولتين متنازعتين، وانتشر الفساد، وشاعت الرذيلة. جاء في مقدمة (كتاب الملوك الأول)[3]:  "... يبين كتاب الملوك الأول، بشكل خاص، تأثير المساوئ الاجتماعية المُفجِع على حياة الأمة الروحية".

 توفّي سليمان عليه السلام عام (935 ق.م)[4]، فحصل أن تمرّد عشرة أسبأط، ونصبوا (يربعام بن نابط) ملكاً على مملكة إسرائيل في الشمال. ولم يبق تحت حكم رحبعام بن سليمان سوى سبط (يهوذا). وهكذا نشأت مملكة (إسرائيل) في الشمال، ومملكة (يهوذا) في الجنوب، وعاصمتها القدس. وكان الإفساد، فكان الجوس من قبل الأعداء، الذين اجتاحوا المملكتين في موجات بدأها المصريّون، وتولى كبرها الأشوريّون والكلدانيون، القادمون من جهة الفرات. جاء في مقدمة (كتاب الملوك الثاني): "ففي سنة 722 ق.م هاجم الأشوريّون مملكة إسرائيل في الشمال ودمّروها. وفي سنة 586 ق.م زحف الجيش البابلي على مملكة يهوذا في الجنوب وقضوا عليها ففي هذا الكتاب نرى كيف سخّر الله الأشوريين، والبابليين، لتنفيذ قضائه بشعبي مملكة يهوذا وإسرائيل المنحرفين. يجب التنويه هنا أنّ الخطيئة تجلب الدينوية على الأمة، أمّا البرّ فمدعاة لبركة الله.  يكشف لنا كتاب الملوك الثاني أنّ الله لا يُدين أحداً قبل إنذاره، وقد بعث بأنبيائه أولاً ليُحذّروا الأمة من العقاب الإلَهي"[5].

 يُلحظ أنّ دولة إسرائيل الشمالية كانت تشمل معظم الشعب، أي عشرة أسباط، وكانت هي سبب تمزّق دولة سليمان، عليه السلام، بعد وفاته، وحصول الشِّقاق في الشعب الواحد. وقد زالت إسرائيل وشُرِّد شعبها قبل مملكة يهوذا بما يقارب 136 سنة. وبعد فناء الدّولتين حاول الإسرائيليّون أن يعيدوا الأمجاد السّابقة فأخفقوا. أمّا نجاح بعض الثورات فلم يتعدّ الحصول على حكم ذاتيّ، أو مُلك تحت التاج الروماني، لذلك نجدُ كُتب التاريخ تتواطأ على القول إن زوال مملكة يهوذا هو زوال الدولة الإسرائيلية الأولى، فلم تولد مرّة ثانية إلا عام 1948م.


[1]سورة  المائدة، الآية: 21

[2]سورة ص، الآية: 30

[3]الكتاب المقدس - كتاب الحياة ترجمة تفسيرية - جي.سي. سنتر - مصر الجديدة

[4]أخطاء يجب أن تُصحّح في التاريخ، د. جمال مسعود، دار طيبة، المملكة العربية السعودية، ط1، 1976، ص61 نقلاً عن: سياسة الإستعمار والصهيونية تجاه فلسطين، حسن صبري الخولي.

[5]كتاب الحياة، المرجع السابق، ص 478

 

:: في تفسـيــر النّبــوءة  ::

 لماذا أُنزلت النبوءة مرة أخرى بعد نزولها الأول في التوراة، قبل الإسراء بما يقارب 1800 سنة ؟ نقول: لو كانت النبوءة قد تحققت كاملة قبل الإسلام، لوجدنا صعوبة في فهم ذلك. ولكن عندما تكون المرّة  الأولى قد تحققت قبل الإسلام - وهذا ما حصل في الواقع - والثانية تتحقق في مستقبل المسلمين، فإن الأمر عندها يكون مفهوما، سيّما وأننا نعيش زمن تحقق الثانية، بل إنّ التفسير المنسجم مع ظاهر النص القرآني ليؤكّد ذلك:

 (وَقَضَيْنا إلى بَني إسرائيلَ في الكتابِ لَتُفْسِدُنَّ في الأرضِ مرتينِ وَلَتَعْلُنَّ عُلواً كبيراً. فَإِذا جَاءَ وَعْدُ أُولاهُما بَعثْنا عَلَيْكُم عِباداً لنا أُولي بَأْسٍ شَديد فَجَاسوا خِلالَ الدِّيارِ وَكانَ وَعْداً مَفْعولاً).[1]

         (وَقَضَينا إلى بَني إسرائيل): وإسرائيل هو (يعقوب) عليه السلام، وأبناء  إسرائيل هم الأسباط الإثنا عشر، وما تناسل منهم. والقضاء هنا يخصهم بصفتهم مجتمعاً، وهذا يستفاد من قوله تعالى: " إلى بني إسرائيل ". (في الكتاب): أي التوراة، ويؤكّد هذا قوله تعالى في الآية الثانية من السّورة: "وءاتَيْنا موسى الكتابَ وجعلناهُ هُدىً لِبني إسرائيل". والمعروف أنّ التوراة نزلت لبني إسرائيل. وكان كل رسولٍ يُبعث إلى قومه خاصّة، وبُعث محمد، صلى الله عليه وسلم، إلى الناس كافة.

         (لتُفْسِدُنَّ في الأرضِ): واضح أنّ الكلام هو إخبار بالمستقبل. وبما أنّ الكتاب هو التوراة، فالنبوءة تتحدث عن المستقبل بعد زمن التوراة، وليس بعد نزول القران الكريم. وورود النبوءة في القران الكريم بصيغة الاستقبال، لانّ الكلام حِكاية لما ورد في التوراة، كقوله تعالى في حكاية قول ابن آدم مخاطباً أخاه: "قالَ لأَقْتُلَنّك".

         (في الأرض): الإفساد في جُزء من الأرض هو إفساد في الأرض. والفساد هو خروج الشيء عن وظيفته التي خُلق لها، وهو درجات؛ منه الصغير، ومنه الكبير.                                                                                      

         (مرتين): هذا يؤكّد أنّ الإفساد هو إفساد مجتمعي، وفي زمان ومكان معينين. أما الإفساد الفردي فهو متكرر في كل لحظة.

         (وَلَتَعْلُنَّ عُلواً كَبيراً): فهو إفساد عن علو وتجبّر. وقد يكون الإفساد عن ضعفٍ وذِلّة. أما الإفساد المنبأ به فهو عن علوٍ كبير. والعلو يفسره قول الله تعالى: (إن فِرْعَونَ علا في الأرضِ وجعلَ أهْلها شِيَعاً يَسْتَضْعِفُ طائِفةً مِنْهُم يُذَبّحُ أَبناءَهُم وَيَسْتَحيي نِساءَهُم إنهُ كانَ مِنَ المُفْسِدين)  [2]فإفساد المجتمع  الإسرائيلي سيكون  عن علو، واستكبار، وغطرسة، وإجرام.

         (فإذا جاءَ وَعْدُ أُولاهُما): فإذا حصل الإفساد من قبل المجتمع الإسرائيلي في الأرض المقدّسة، وتحقّقت النبوءة‏ بحصول ذلك، عندها تكون العقوبة.

 

:: عبـاداّ لنـــا ::

         (بعثنا عليكم عباداً لنا): ذهب بعض المعاصرين  إلى القول بأنّ العباد هم من المؤمنين، بدليل قوله تعالى: (عباداً لنا). وقد ألجأهم هذا إلى القول بأنّ المرّة الأولى هي التي  تم فيها إخراج اليهود من المدينة المنورة، في عصر الرسول صلى الله عليه وسلم، ودخول عمر بن الخطاب القدس فاتحاً، وهذا بعيد عن ظاهر النص القرآني. ولا ضرورة لمثل هذا التأويل لأنّ عبارة (عباداً لنا) تحتمل المؤمنين وغير المؤمنين، مع وجود القرائن الكثيرة التي تدل على أنهم من غير المؤمنين. وإليك توضيح ذلك :

         1) لم يرد تعبير (عباداً لنا) في القرآن الكريم إلا في هذا الموضع فقط. وأهل اللغة من المفسرين القدماء لم  يقولوا بأنّ عباداً لنا تعني مؤمنين. بل ذهبوا إلى القول إنهم من المجوس.

         2) إذا صحّت رسالة عمر بن الخطاب رضي الله عنه إلى الجند، والتي أخرجها ابن سعد في الطّبقات، فستكون دليلاً على فهم الصحابة للآية الكريمة. يقول رضي الله عنه: "ولا تقولوا إنّ عدوّنا شرٌ منا فلن يُسَلّط علينا وإن أسأنا. فرب قومٍ سُلّط عليهم شرٌ منهم، كما سُلّط على بني إسرائيل لما أتوا مساخط الله كفرة المجوس، فجاسوا خلال الديار وكان وعداً مفعولاً". لاحظ قوله رضي الله عنه: "كفرة المجوس فجاسوا خلال الديار" فهو يجزم بأنهم كفرة، واستشهد بالمرّة الأولى، وهذا يوحي بأنّ المرّة الثانية لم تحدث بعد؛ إذ كان الأَولى أن يستشهدَ بالمرّة الثانية، لأنها أقرب في الزمان، وأدْعى إلى الاعتبار.

         3) نقرأ في القران الكريم: " ذَلِكَ يُخَوّفُ اللهُ بِهِ عِبادَهُ يا عِبادِ فاتقونِ " ]الزمر:16 [.

" أَنتَ تَحْكُمُ بَيْنَ عِبادِكَ في ما كانُوا فيهِ    يَخْتَلِفون " ]الزمر46[ .

" نَهْدِي بِهِ مَنْ نَشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا " [الشورى 42].

" إِن اللهَ بِعِبَادِهِ لَخَبيرٌ بَصير " [فاطر 31 ].

" ءَأَنْتُمْ أَضْلَلْتُم عِبادِي هؤلاءِ أَمْ هم ضَلّوا السّبيل " [الفرقان 17]

لاحظ الكلمات:(عباده.. عبادي.. عبادك.. عبادنا) في الآيات السابقة والتي تؤكد أن المقصود عموم البشر.

         4) التخصيص في قوله تعالى: " عباداً لنا " يقصد به إبراز صفة قادمة، وهي هنا: " أُولي بأسٍ شديدٍ ". فإذا قلتَ: ولدي ذكيّ، فهمنا أنك تقصد الحديث عن ولدك. أما إذا قلت: ولدٌ لي ذكيّ، فهمنا أنك تقصد الحديث عن ذكاء ولدك بالدرجة الأولى.

         5) ودليل أخر من حديث رسول الله، صلى الله عليه وسلم؛ فقد أخرج مسلم في صحيحه، في كتاب الفتن - باب ذِكْر الدّجّال - عند الحديث عن يأجوج ومأجوج: "... فبينما هو كذلك، إذ أوحى اللهُ إلى عيسى عليه السلام: أني قد أخرجتُ عباداً لي لا يدان لأحد بقتالهم " لاحظ: " عباداً لي ".

         ( عباداً لنا أولي بأسٍ شديد ): لا يتوهم أحد أنّ الوصف البأس الشديد لا يكون إلا في المسلمين، فقد جاء في سورةالفتح:"سَتُدعونَ إلى قومٍ أولي باسٍ شديد " [1]

______________________

[1]الفتح: 16

:: الجَـــوْس ::

         (فجاسوا خلال الديار): الجوس هو التردُّد ذهاباً وإياباً. ونحن نقول في العاميّة: "حاس الدار" إذا أكثر من الذهاب والإياب حتى ظهرت آثار ذلك في أرجاء البيت، في صورة من الفوضى. وكذلك عندما نضع البصل في الزيت، ونضعهما على النارِ، ونكثر من التحريك والتقليب، نقول: " إننا نحوس البصل ". وإذا وقع إنسانٌ في مشكلة جعلته يضطرب فلا يعرف لحلها وجهاً، نقول: " وقع في حوسة ". والحوس والجوس هنا بمعنى واحد. والعقوبة غير واضحة المعالم كالمرة الثانية، ولكنك تستطيع أن تتصورها عندما يجوس قوم أولوا باسٍ شديد، ليس في قلوبهم إيمانٌ ولا رحمة.

 بدأ الفساد بانقسام الدّولة بعد موت سليمان عليه السلام عام 935 ق. م، ثم كان جوس المصريين، فالآشوريين، فالكلدانيين. وبارتفاع وتيرة الإفساد ارتفعت وتيرة الجوس وخطورته، حتى بلغ الذّروة بتدمير الدّولة الشمالية إسرائيل عام 722 ق.م. وبذلك تم قتل وسبي عشرة أسباط من الأسباط الإثني عشر، وبقي الجوس في الدولة الجنوبية يهوذا على الرغم من بعض الإصلاحات، وأبرزها إصلاحات (يوشيا) عام 621 ق.م،[1] إلى أن تم تدميرها من قبل الكلدانيين عام 586 ق.م. وبذلك تلاشت آثار المملكة التي أسسها داود وسليمان، عليهما السلام.

        (عباداً لنا أولى بأسٍ شديد فَجاسُوا خلال الدّيار): الدارس للتاريخ، والمتدبّر للآيات الكريمة، يلاحظ:

        1) أنّ الجوس قام به المصريّون، والآشوريّون، والكلدانيّون البابليون - وبذلك نلحظ دقة التعبير القرآني: " عباداً " هكذا بالتنكير.

        2) كانت الأمم الثلاث قوية وشديدة البأس، وتجد ذلك واضحا في الروايات التاريخية.

        3) دخلت جيوش هذه الأمم خلال الديار من غير تدمير لكيان المجتمع، وأبقوا الملوك في عروشهم، حتى كان الملك (هوشع)، الملك التاسع عشر على مملكة إسرائيل، فزالت في عهده عام 722 ق.م. أما مملكة يهوذا فزالت عام 586 ق.م، في عهد الملك (صِدْقيّا)، الملك التاسع عشر على مملكة يهوذا، وبذلك انتهى الجوس. من هنا نلحظ دقة التعبير القرآني في قوله تعالى: " خلال الديار ".

        4) تَصاعدت وتيرة الإفساد وتصاعد معه الجوس، حتى كان الأوج عام 722 ق.م، ثمّ عام 586 ق.م. من هنا ندرك دقّة التعبير القرآني في قوله تعالى: " لتُفسِدنَّ في الأرض... ولتعلنَّ عُلواً كبيراً ".

         بعد زوال المملكتين انتهت المرة الأولى، لكنّ جزءاً من اليهود عادوا إلى الأرض المقدّسة على مراحل، وبدأت عودتهم في عهد (كورش) الفارسي، الذي حرص على أن لا يقيم لهم دولة، ثم كان الاحتلال اليوناني عام 333 ق.م، ثم الأنباط، فالرومان الذين استمر احتلالهم للأرض المقدّسة حتى العام 636م، أي عام فتح عمر بن الخطاب للقدس.

 قام اليهود العائدون من الشتات[2]حاولات عدة لتحقيق الاستقلال، أو الحصول على حكم ذاتيّ. وقد نجحت بعض هذه المحاولات لفترة محدودة حتى كان السبي على يد (تيطس) الرّوماني سنة70م، ثم السبي الروماني الأخير في عهد (هدريان) عام 135م. وقد التبس الأمر على البعض، فذهبوا إلى القول بأنّ المرة الثانية كانت عام 70م و 135م لأن الهيكل الأول دُمر عام 586 ق.م، ودُمّر الهيكل الثاني عام 70م، ومُحيت آثاره تماما عام 135م.


[1]تاريخ سورية ولبنان وفلسطين، د. فيليب حتي، ترجمة د. جورج حداد، دار الثقافة، بيروت، ط3، ج1، ص 218

[2]وهم قلّة عملت على تهويد بعض السكان في الأرض المقدّسة ليتكثَّروا بهم. ويجدر التنبيه هنا إلى أنّ الغالبيّة العظمى من بني إسرائل ذابت في الشعوب المختلفة. وعليه فإنّ الغالبيّه العظمى من بني إسرائل أصبحوا مسلمين، والنسبة الأقل نصارى، وأقل القليل بقوا على اليهوديّة

 

:: توصيف الثانية ::

 بالرجوع إلى النص القرآني نلحظ أنّ هناك تعريفاً مفصّلاً بالمرّة الثانية يرفع كل التباس، وإليك بيان ذلك:                           

(ثم): وهي للتراخي في الزمن:  سنة... عشرات السنين... آلاف... لا ندري.

(ثم رددنا لكم الكرة عليهم): تعاد الدّولة لليهود على من أزال الدولة الأولى، ولم يحصل هذا في التاريخ إلا عام 1948م، إذ رُدّت الكرّة لليهود على من أزال الدولة الأولى. والذين جاسوا في المرّة الأولى هم المصريون، والأشوريون، والكلدانيون. أما التدمير النهائي فكان بيد الآشوريين والكلدانيين. ونحبّ هنا أن يعلم القارئ أن الآشوريين والكلدانيين هم قبائل عربية هاجرت من الجزيرة العربية إلى منطقة الفرات، ثم انساحت في البلاد، حتى سيطرت على ما يسمى اليوم العراق وسوريا الطبيعية. وقد أسلم معظم هؤلاء وأصبحوا من العرب المسلمين، وهذا ما حصل لأهل مصر أيضاً. أما اليونان والرومان، فلم يكن لهم يد في زوال الدّولة الأولى، ولم تُردّ الكرة لليهود عليهم، ولم يكن اليهود في يومٍ من الأيام أكثر نفيراً منهم. أما نجاح اليهود في الحصول على شيء من الاستقلال في العهد اليوناني والروماني، فلا يمكن اعتباره رداً للكرّة، لأن اليونان والرومان لا علاقة لهم بالجوس الأول، ثمّ إنّ اليهود استطاعوا أن يحصلوا فقط على ما يسمى اليوم بالحكم الذاتي لا أكثر.

(وأمددناكم بأموال): لاحظ إيحاءات: (أمددناكم)، ثم انظر واقع دولة إسرائيل قبل قيامها، وبعد قيامها إلى يومنا هذا، فقد قامت واستمرت بدعمٍ ماليّ هائل من قبل الغرب. ولا نظنّ أنّنا بحاجة إلى التفصيل في هذه المسألة، التي يعرفها الجميع.

 (وأمددناكم بأموالٍ وبنين): قوله تعالى: (وبنين) لا يعني أنهم لم يُمدّوا بالبنات، ولكن لا ضرورة للكلام عن البنات في الوقت الذي نتكلم فيه عن رد الكرّة، وقيام الدولة، وحاجة ذلك إلى الجيوش الشابة المقاتلة. ورد في كتاب (ضحايا المحرقة يتّهمون)، والذي قام على تأليفه مجموعة من الحاخامات اليهود، أن حكومة هتلر عرضت على الوكالة اليهودية أن تدفع الوكالة خمسين ألف دولار مقابل إطلاق سراح ثلاثين ألف يهودي، فرفضت الوكالة هذا العرض مع علمها بأنهم سيقتلون. ويرى مؤلفو الكتاب أنّ سبب الرّفض هو كون الثلاثين ألفاً هم من النساء، والأطفال، والشيوخ، الذين لا يصلحون للقتال في فلسطين؛ فقد كانت الوكالة اليهودية تحرص على تهجير العناصر الشابة القادرة على حمل السلاح، أي البنين.

(وجعلناكم أكثر نفيراً): والنّفير، هم الذين ينفرون إلى أرض المعركة للقتال. وعلى الرُّغم من أنّ العرب كانوا أكثر عدداً عام 1948م، إلا أنّ اليهود كانوا أكثر نفيراً؛ ففي الوقت الذي حشد فيه العرب (20) ألفاً، حشد اليهود أكثر من ثلاثة أضعاف (67) ألفا.

 

:: ستـة عنــاصر ::

على ضوء ما سلف يظهر لنا أنّ هناك ستة عناصر لقيام الدولة الثانية والأخيرة، نجدها في القرآن الكريم. واللافت أنّ هذه العناصر تنطبق تماماً على دولة إسرائيل المعاصرة:

         1) تعاد الكرّة والدولة لليهود على من أزال الدولة الأولى، وهذا لم يحصل في التاريخ إلا عام 1948م، كما أسلفنا.

         2) تُمدُّ إسرائيل بالمال الذي يساعدها عند قيامها، وفي واستمرارها، ويظهر ذلك جليا بشكل لا نجد له مثيلا في دولة غير إسرائيل.

         3) تُمدُّ إسرائيل بالعناصر الشابة القادرة على بناء الدولة، ويتجلى ذلك بالهجرات التي سبقت قيام إسرائيل، والتي استمرت حتى يومنا هذا.

         4) عند قيام الدّولة تكون أعداد الجيوش التي تعمل على قيامها أكثر من أعداد الجيوش المقابلة. وقد ظهر ذلك جليا عام 1948م، على الرُّغم من أنّ أعداد الشعوب العربيّة تتفوق كثيراً على أعداد اليهود، ومن المفترض على ضوء ذلك أنّ تكون أعداد الجيوش العربيّة أكثر من ذلك بكثير.

         5) يُجمَع اليهودُ من الشتات لتحقيق وعد الآخرة. وهذا ظاهر للجميع، ويستفاد ذلك من قوله تعالى: "...جِئنا بكم..."[1]   .

          6) عندما يُجمَعُ اليهود من الشتات يكونون من أصولٍ شتىّ، على خلاف المرّة الأولى؛ فقد كانوا جميعا ينتمون إلى أصل واحد، ألا  وهو يعقوب عليه السلام. أمّا اليوم فإننا نجد أنّ الإسرائيليين ينتمون إلى 70 قوميّة، بل أكثر. ويستفاد ذلك من قوله تعالى: " جئنا بكم لفيفاً ".

  انظر هذه العناصر الستة، هل تجد هناك عنصراً سابعاً يمكن إضافته، وهل هناك عنصر زائد يمكن إسقاطه ؟! وبذلك يكون تعريف المرّة الثانية جامعاً كما يقول أهل الأصول. وعليه من أراد أن يقول إنّ وعد الآخرة قد تحقّق قبل الإسلام، فعليه أن يُبيّن لنا متى توافرت هذه العناصر قبل هذه المرة.

____________________

[1]يأتي بيان ذلك بعد أسطر.

:: وعــد الآخــــرة ::

 لم يرد تعبير : " وعد الآخرة " في القران الكريم إلا في سورة الإسراء، في الآية 7، والآية 104. والحديث في الآيتين عن بني إسرائيل: "فإذا جاء وعدُ الآخرةِ ليُسوءوا وجوهكم"، "فإذا جاء وَعْدُ الآخرةِ جِئْنا بِكم لفيفا". في بداية سورة الإسراء تمّ تفصيل الحديث حول الإفسادين. وفي خواتيم سورة الإسراء تمّ إجمال الحديث عن المرتين "فأرادَ أنْ يَستفِزَّهم من الأرض فأغرقناهُ ومن معهُ جميعاً، وقلنا من بعده لبني إسرائيلَ اسكنوا الأرض فإذا جاءَ وَعدُ الآخرةِ جئنا بكم لَفيفا" أي قلنا، من بعد غرق فرعون، لبني إسرائيل: اسكنوا الأرض المقدّسة. وبذلك يتحقّق وعدُ الأولى. وقد كان القضاءُ بحصول المرّتين بعد خروج بني إسرائيل من مصر. وأمّا قوله تعالى: (فإذا جاءَ وعدُ الآخرةِ جئنا بكم لَفيفاً(، فإنّه يشير إلى أن اليهود بين وقوع المرّة الأولى، ووقوع المرّة الثانية والآخيرة، يكونون في الشّتات، بدليل قوله تعالى: (جئنا بكم). ومن هذه الآية تمّ استنباط العنصر الخامس والسادس، والمعنى: عندما يأتي زمن وعد المرّة الأخيرة نجمعكم من الشتات، في حالة كونكم منتمين إلى أصول شَتىّ. أمّا قولنا إن الأرض هي الأرض المقدّسة المباركة، فيظهر ذلك جليا في الآيتين: (136،137) من سورة الأعراف: " فانتقمنا منهم فأغرقناهم في اليمِّ بأنهم كذَّبوا بآيتنا وكانوا عنها غافلين، وأورثنا القومَ الذين كانوا يُستضعفونَ مشارقَ الأرض ومغاربها التي باركنا فيها..) من هنا يمكن أن نوظف التاريخ لتحديد الأرض المباركة شرقاً وغرباً. والمعروف أنّ بني إسرائيل قد سكنوا واستوطنوا فلسطين، والتي بوركت في القرآن الكريم خمس مرات، وقُدِّست مرّة واحدة:

1)  "... مشارق الأرض ومغاربها التي باركنا فيها..". [الأعراف: 137[

2) "... إلى المسجدِ الأقصا الذي باركناحولهُ..." . [الإسراء: 1 [

3) " ونجيناه ولوطاً إلى الأرض التي باركنا فيها للعالمين ". [الأنبياء: 71[

4) "...تجري بِأمرهِ إلى الأرض التي باركنا فيها...". ]الأنبياء: 81 [

5) " .. بينهم وبين القرى التي باركنا فيها قرىً ظاهرةً...". ] سبأ:18[          

6) " يا قوم ادخلوا الأرض المقدسةَ...". ]المائدة:21[

 تتحدث الآية الأولى عن الأرض التي سكنها بنو إسرائيل بعد إخراجهم من مصر وغَرَق فرعون، وهي الأرض المقدّسة التي وُعِدوا بأن يدخلوها، كما جاء في الآية 21 من سورة المائدة. ومعلومٌ  أنّ المسجد الأقصى الذي تتحدث عنه آية سورة الإسراء موجود في فلسطين. أمّا الآية 71 من سورة الأنبياء فتتحدث عن نجاة إبراهيم ولوط، عليهما السلام، إلى الأرض المباركة. ويجتمع أهل التاريخ على القول بأنّ إبراهيم ولوطاً، عليهما السّلام، قد هاجرا إلى فلسطين، بل إنّ إبراهيم، عليه السلام، مدفون في مدينة الخليل. والآية 81 من سورة الأنبياء تتحدث عن سليمان، عليه السلام، ومعلوم أن مملكته كانت ابتداءً في فلسطين. أمّا الآية 18 من سورة   سبأ فتتحدث عن العلاقة بين مملكة سبأ ومملكة سليمان، عليه السلام، ومعلوم أن مملكته، عليه السلام، تعدّت في اتساعها حدود فلسطين المعاصرة. وإن كانت فلسطين تشكّل الجزء الأساس والرئيس في مملكته.

 ( إن أحسنتم  أحسنتم لأنفسكم وإن أسأتُم فلها ): وَعْظ يحمل معنى التهديد.

 ( فإذا جاء وعدُ الآخرة ): إذا  وقع الإفساد الثاني، وحصل من اليهود العلو والطغيان، عندها ستكون العقوبة: ( ليسوءوا وجوهكم... ). وفي وعد أُولاهما كان جواب (إذا) هو (بعثنا)، فأين جواب (إذا) في وعد الآخرة ؟نقول: هو أيضاً (بعثنا) والمعنى: فإذا جاء وعد الثانية والأخيرة بعثناهم لتحقيق أمور ثلاثة: ليسوءوا... وليدخلوا... وليتبروا.

 ( ليسوءوا وجوهكم ): أي يُلحقوا العار بكم، أو يُسيئوا إليكم إساءة تَظْهر آثارها في وجوهكم. وقد يكون المقصود تدمير صورتهم التي صنعوها عبر الإعلام المزيّف، بحيث تتجلى صورتهم الحقيقية، ويلحقهم العار، وتنكشف عوراتهم أمام الأمم، التي خُدعت بهم سنين طويلة. وهذا يكون بفعل العباد الذين يبعثهم الله لتحقيق وعد الآخرة.

 ( وَلِيَدْخُلوا المسجدَ ): المقصود المسجد الأقصى، والذي بُني بعد المسجد الحرام بأربعين سنة، وفق ما جاء في الحديث الصحيح.

 ( كما دخلوهُ أولَ مرةٍ ): تكون نهاية كل مرّة بدخول المسجد الأقصى، وسبق أن بينا أن نهاية المرة الأولى كانت عام 586 ق.م، إذ دُمّرت دولة يهوذا، وسقطت القدس في أيدي الكلدانيين. أما اليوم فقد اتخذ الإسرائيليون القدس عاصمة لهم، ولا شك أن سقوط العاصمة، والتي هي رمز الصراع، سيكون أعظم حدثٍ في المرة الثانية، والتي وصفتها الآيتان بـ (الآخرة)، مما يشير إلى أنّها الأخيرة. وهذا مما يعزز قولنا: إنّ هذه هي المرّة الثانية، إذ لا ثالثة، وقد سبقت الأولى.

 ( وليتبروا ما علوا تتبيرا ً): يُدمّرون، ويُهلكون، ويُفَتتون كل ما قد يسيطرون عليه، إهلاكا، وتدميرا، وتفتيتاً. وذلك يوحي بأنّ المقاومة ستكون شديدة، تؤدّي إلى رد فعل أشد. و (ما) تدل على الشمول، وهي هنا بمعنى (كل). والضمير في (عَلَوْا) يرجع إلى أعداء بني إسرائيل. ويجب أنْ لا ننسى لحظة أنّ المخاطَب في هذه النبوءة هم اليهود:  ( لتفسدُنّ... ولتعلُنّ... عليكم...  رددنا لكم... وأمددناكم... وجعلناكم... أحسنتم... أسأتم... وجوهكم... يرحمكم... عدتم ). لذلك يجب أن نَصْرِف الضمائر في الكلمات الآتية إلى أعداء اليهود:  ( فجاسوا... عليهم... ليسوءوا... وليدخلوا... دخلوه.... وليتبروا... علوا... ).

 هل يكون التدمير في كل الأرض المباركة، أم يكون في جزء منها ؟ النص لا يبتّ احتمالاً من الاحتمالين، ولكن يُلاحظ أنّ الحديث عن التتبير جاء بعد الحديث عن دخول المسجد الأقصى، مما يجعلنا نتوقع أن يكون التدمير في محيط مدينة القدس. وتجْدر الإشارة هنا إلى أنّ الواو لا تفيد ترتيباً ولا تعقيباً:  (  ليسوءوا وجوهكم وليدخلوا المسجد ... وليتبروا...) ولكن الترتيب يُرهِصُ بذلك، ويمكن تصوّر تراخي الدخول عن إساءة الوجه. أمّا الدخول والتتبير فقد يسبق أحدهما الآخر، وقد يتلازمان، وقد يأتي التتبير بعد الدخول وهذا بعيد إذا كان من سَيدْخُل هم أهل الإيمان.

(عسى ربكم أن يرحمكم ):  دعوة إلى التوبة والرجوع إلى الله.

(وإن عُدتُم عُدْنا):  وإن عدتم يا بني إسرائيل إلى الإفساد، عدنا إلى العقوبة. ترغيب وترهيب يُناسبان المقام، فهل يتّعظ اليهود بعد هذا الحدث ؟ المتدبّر للقرآن الكريم يُدرك أنّ فِئة منهم ستبقى تسعى بالفساد أينما حلّوا، قال سُبحانهُ وتعالى في سورة الأعراف: ( وإذ تأذّنَ رَبك لَيبعثنَّ عليهم إلى يوم القيامة مَنْ يَسومُهم سوءَ العذاب).[1] وقال سبحانه في سورة المائدة: (...وألقينا بينهمُ العداوةَ والبغضاءَ إلى يوم القيامة...)[2] وهذه عقوبات دنيويّة تحلّ بهم لفسادهم وإفسادهم.

 

إنّـــها بُشـــرى::  ::

 (إنّ هذا القرآنَ يهدي للتي هي أقومُ ويُبشّرُ المؤمنينَ الذين يعملون الصالحاتِ...): فهي إذن بشرى قرآنية، وهي بُشرى للمؤمنين السالكين طريق الحق. وفي هذه الآية إشارة واضحة إلى أنّ النبوءة تتعلّق بمستقبل يأتي بعد نزول القرآن الكريم.

 ( وَأن الذينَ لا يُؤمنون بالآخرةِ اعتدنا لهم عذاباً أليماً ): هي بُشرى للمؤمنين، وإنذار لبني إسرائيل الذين لا يؤمنون بالآخرة؛ فالعهد القديم تزيد صفحاته عن ألف صفحة، وعلى الرُّغم من ذلك لا تجد فيه نصاً صريحا يذكر اليوم الآخر!!

 خُتمت النبوءة بوصف القرآن الكريم بأنّه يهدي، ويبشر، ويُنذر. وقد تكرر هذا الوصف في التعقيب على النبوءة المُجملة الواردة في الآية 104 من سورة الإسراء: ( وقلنا من بعدهِ لبني إسرائيلَ اسكنوا الأرضَ فإذا جاءَ وعْدُ الآخرةِ جِئْنا بِكُم لفيفاً. وبالحقِّ أنزلناهُ وبالحقِّ نزل وما أرسلناكَ إلا مُبشراً ونَذيراً ).[1]. وجاء في التعقيب على النبوءة المفصّلة في فواتح السّورة: ( وَيدْعُ الإنسانُ بالشرِّ دُعاءَهُ بالخيرِ وكان الإنسانُ عجولاً).[2] وجاء في التعقيب عليها مُجملة: ( وقرآناً فَرَقْناهُ لتقرأهُ عَلى الناسِ على مُكثٍ ونزلناهُ تنزيلاً).[3] 

________________________

[1]الإسراء:  105.

[2]الإسراء:  11.

[3]الإسراء: 106.

:: انعكاســات الحـدث ::

 (قُل آمنوا بِهِ أوْ لا تُؤْمِنوا إنَّ الذين أُوتوا العلمَ من قَبلِهِ إذا يُتْلى عَليهم يَخِرُّونَ للأذقانِ سُجَّداً، ويقولونَ سُبْحانَ رَبِّنا إنْ كانَ وَعْدُ رَبنا لَمَفْعولاً، وَيَخِرُّونَ للأَذْقانِ يَبْكونَ وَيَزيدُهُم خُشوعاً) [1]، عند تحقّق وعد الآخرة سيكون له الأثر البالغ في نفوس أولئك الذين أوتوا العلم بالوعد قبل حصوله، وستكون انعكاسات الحدث عليهم إيجابيةً ومبهرة، لحصول النبوءة وفق ما أخبر القرآن الكريم، ويقولون:  " سُبحانَ رَبّنا إنْ كانَ وَعْد ربّنا لمفعولا". نعم لابد لوعد الله أنْ يتحقّق، انظر قوله تعالى: " إنْ كانَ وعدُ ربِّنا لمفعولا ". ثم تَدبّر خاتمة سورة الإسراء من جهة المعنى والموسيقى: "وَقُلِ الحمدُ للهِ الذي لم يتَّخذْ ولداً ولم يَكُن لهُ شريكٌ في المُلكِ ولم يَكن لَهُ وليٌ منَ الذُّلِّ وكبّرهُ تكبيراً "

______________________

[1]الإسراء:  107-109.

:: أوّل الحشــر ::

 نقرأ في السيرة النبوية الشريفة أنّ الرسول صلى الله عليه وسلم أخرج يهود بني قينقاع من المدينة، ثم أخرج يهود بني النضير، فنزلت سورة الحشر، والتي تُستهلّ كسورة الإسراء بالتسبيح: " سَبَّحَ للهِ ما في السمواتِ وما في الأرضِ وهو العزيزُ الحكيم، هوَ الذي أخرجَ الذينَ كفروا من أهل الكتابِ مِن دِيارِهم لأوّلِ الحَشر " قال المفسرون: " لأوّل الحشر، أي لأوّل جمعٍ لهم في بلاد الشام ". والسؤال: ما الحكمة من جمعهم في بلاد الشّام، ولماذا اعتُبِرَ هذا الإخراج أول الجمع، وماذا سيحصل في آخر الجمع ؟

 ورد في تفسير النسفي أنّ الرسول، صلى الله عليه وسلم، قال عندما أخرج بني النضير من المدينة المنوّرة: " امضوا لأوّل الحشر وإنا على الأثر " فهل يُشير ذلك إلى وعد الآخرة " فإذا جاء وَعدُ الآخرةِ جِئْنَا بِكُم لَفيفا " فدخول بني إسرائيل الأرض المقدّسة بعد موسى، عليه السلام، كان مقدّمة لتحقيق وعد الأولى، ودخولهم بعد أنْ أخرَجَهُم الرسول، صلى الله عليه وسلم،كان أيضاً مقدّمة لتحقيق وعد الآخرة، وكان بداية رمزية تُرْهِصُ بمقدم وعد الآخرة. وقد أخرج النسفي أنّ قسماً من بني النضير سكنوا أريحاً. نقول: لا يكون الجَمعُ في بدايته حشراً، وإن كان يصحّ أن نقول أول الحشر، لأن الحشر هو الجمع الذي يكون معه الضيق في المكان، والضيق النفسيّ. وهذا يعني أنّ وعد الآخرة يتحقق عندما يصبح جمع بني إسرائيل في الأرض المقدّسة حشراً.

 

:: أسباط ضائعة ::

 

يقول علماء الأجناس إنّ 90% من يهود العالم هم من الأمم التي تهوَّدت، ولا يرجعون في أصولهم إلى بني إسرائيل. ويُقرّ اليهود بأن هناك عشرة أسباط ضائعة:" رأوبين، وشمعون، وزبولون، ويساكر، ودان، وجاد، وأشير، ونفتالي، وأفرايم ومنسي."[1] على ضوء ذلك، كيف يَصحُّ أن نقول إنّ القضاء الإلهي لبني إسرائيل يتعلّق بيهود اليوم ؟:

1- يقول الله تعالى في سورة الإسراء: "... فإذا جاءَ وَعْدُ الآخرةِ جِئْنا بِكُم لفيفاً "[2] والمقصود نجمعكم من الشتات في حالة كونكم منتمين إلى أصولٍ شتى، على خلاف واقعكم في المرّة الأولى.

 2_ حرص اليهود على تسمية الدولة الأخيرة هذه (إسرائيل)، فأصبحت البُنوّة هي بُنوّة انتماءٍ للدولة. فلا شك أنهم اليوم أبناء إسرائيل.

3- إنّ الحكم على الناس في دين الله لا يكون على أساس العرق والجنس، بل على أساس العقيدة والسلوك. وقد آمن بنو إسرائيل باليهودية على صورة منحرفة، فيُلحقُ بهم كل من يشاركهم في عقيدتهم وشرعهم.

4- الانتماء الحقيقي هو انتماء الولاء، يقول سبحانه وتعالى: " ومَنْ يَتَوَلّهم منكمْ فإنهُ منهم "[3]    .

5- لا نستطيع أن ننكر أن جزءاً من يهود اليوم يرجعون في أصولهم إلى بني إسرائيل، وعلى وجه الخصوص بعض الشرقيين منهم.

6- قولنا إنّ هناك قسماً من يهود اليوم يرجعون في أصولهم إلى بني إسرائيل هو قول صحيح، لكننا لا نستطيع أن نُعيّنهم ونُسمّيهم. ومن هنا تعتبر القضية قضية غيبيّة. 

_________________

[1]من هو اليهودي في دولة اليهود - عكيفا أور - دار الحمراء -  بيروت - ط1 - 1993 ص147. من هنا ندرك أن مسألة الحق التاريخي هي أسطورة اخترعها اليهود الصهاينة، لأن الغالبية العظمى من بني إسرائيل تحولوا إلى المسيحية والإسلام.

[2]الإسراء: 104

[3]سورة المائدة، الآية:51

:: ليس من علامــات القيــامة ::

يظن البعض أنّ نهاية الدولة الإسرائيلية تعني اقتراب اليوم الآخر، وهذا غير صحيح، ولا أصل له. أمّا قول الرسول صلى الله عليه وسلم : " لا تقوم السّاعة حتى يقاتل المسلمون اليهود...." فقد ذهب بعض العلماء إلى القول أنّ المقصود بالحديث حتميّة الوقوع، وليس المقصود أنّ قتالهم من علامات القيامة. نقول: حتى لو كان المقصود أنّ قتالهم هو من علامات يوم القيامة، فمن قال إنّ زوال دولتهم هذه في فلسطين هو آخر قتال لهم في الأرض، وإلا فما معنى قول الله تعالى في خواتيم نبوءة الإسراء: " وإن عُدتُم عُدْنا "، وهل نسينا أنّ عامة أتباع الدّجال هم من اليهود، وفق ما جاء في الحديث الصّحيح؟ بل إنّ بعض روايات الحديث الصحيحة تُصرّح بأنّ المقصود بالحديث قتال المسلمين تحت لواء المسيح عليه السّلام. ولا ننسى أنّ زحف الدجّال يكون من الشرق إلى الغرب، وهذا يشير إلى محاولة ثالثة للعودة إلى الأرض المقدّسة، ولكنّها تخفق، لانّ قضاء الله بمرّتين. وعلى ضوء ذلك يمكن أن نفهم بعض دلالات قوله تعالى: " وإنْ عُدتم عُدنا "، ويصبح القول بأنّ الحديث يُفيد علامةً من علامات يوم القيامة راجحاً.

 

لخــلافـة تَنـزِل ::

جاء في سنن أبي داود، في كتاب الجهاد: "... يا ابن حوالة، إذا رأيت الخلافة قد نزلت الأرض المقدّسة، فقد اقتربت الزلازل والبلابل والأمور العظام، والساعة يومئذ أقرب إلى الناس من يدي هذه من رأسك". أو كما قال صلى الله عليه وسلم. قول الرسول صلى الله عليه وسلم : "...الخلافة قد نزلت... " دليل على أنّ الخلافة ستسافر حتى تنزل في بيت المقدس، فتكون آخر دارٍ للخلافة. والتاريخ يخبرنا أنّ الخلافة  سافرت من المدينة، إلى الكوفة، إلى دمشق، إلى بغداد، ثم إلى اسطنبول.. ثم... ثم... حتى تنزل بيت المقدس. ويُؤيّد معنى هذا الحديث قول الرسول صلى الله عليه وسلم: " هم في بيت المقدس وأكناف بيت المقدس " فعندما يأتي أمر الله يكون آخر ظهور للمسلمين في بيت المقدس واكناف بيت المقدس. واللافت للانتباه أنّ المسلمين لم يتخذوا بيت المقدس داراً للخلافة، مع أنّ دواعي ذلك كثيرة. ولا نظنُّ أنّ الذين سيحررونها، إن شاء الله، في هذا العصر سيتخذونها عاصمة وداراً للخلافة. وبمعنى آخر لا نظنُّ أن آخر ظهور للمسلمين سيكون عند تحرير بيت المقدس، بل إنّ آخرَ ظُهور سيكون على يد المهديِّ، الذي سيحكم الأرض بالعدل، ويحل الإشكال مع الغرب، وينـزل المسيح، عليه السلام، في آخر عهده، وتكون عاصمة دولته القدس. كانت البداية في مكة، وستكون الخاتمة، إن شاء الله، في القدس:

(سُبحانَ الذي أَسرى بِعَبْدِهِ ليلاً منَ المسجدِ الحرامِ إلى المسجدِ الأقصى الذي باركنا حولهُ لِنُريهُ من ءايتنا إنهُ هُوَ السّميعُ البصيرُ)[1]

__________________

[1]الإسراء: 1

 الفصل الثاني -  نبوءة أم صدف رقمية

 

:: من هنــا كــانت البدايــة::

كل الأديان السّماوية تُخبر عن المستقبل، وتكشف بعض مُغَيباته، وما من نبي إلا وأنبأ بالغيب. وللإخبار بالغيب صور كثيرة، بعضها يكون بالخبر المباشر والوحي الصّريح، وبعضها يكون بالرّمز الذي يحتاج إلى تحليل وتأويل.  وقد يُعلم الغيب عن طريق الرؤيا الصّادقة للنبي، أو حتى لغير الأنبياء. وبعضها قد يتحقّق في زمن قريب، وبعضها يتراخى فيتحقق بعد سنين طويلة، أو حتى بعد قرون.

يؤمن المسلمون بالتوراة، لكنهم يعتقدون أنها محرّفة، أي أنهم يجزمون بوجود نسبة من الحقيقة، ومن هنا لا يبعد أن تكون هناك نبوءات توراتيّة مصدرها الوحي، وإن كانت تحتاج إلى تأويل، أو فك رموز. ونحن هنا بصدد تأويل نبوءة قرآنية سبق أن كانت نبوءة في التوراة، حيث يقول سبحانه وتعالى في سورة الإسراء: (وَقَضَيْنَا إلى بني إسرائيلَ في الكتابِ لَتُفْسِدُنّ في الأرضِ مرتين...  فَإِذا جاءَ وَعْدُ أولَاهُما... فإذا جاء وَعْدُ الآخرةِ... ) [1]

في سبعينيّات القرن الماضي، خرج علينا المدعو رشاد خليفة ببحث يتعلّق بالإعجاز العددي للقران الكريم، يقوم على العدد 19 ومضاعفاته. وقد تلقّاه الناس في البداية بالقبول والإعجاب، ثم ما لبثوا أن شعروا بانحراف الرجل، مما جعلهم يقفون موقف المعارض لبحثه، وزاد من شدّة الرّفض أنّ العدد 19 مقدس عند البهائيين.

لقد تيسر لنا بفضل الله تعالى أن ندرس البحث دراسة مستفيضة ومستقصية،[2] فوجدنا أنّ الرجل يكذب ويلفِّق الأرقام، مما جعل رفض الناس لبحثه مبرراً. ولكن اللافت للانتباه أنّ هناك مقدّمات تشير إلى وجود بناء رياضيّ يقوم على العدد 19، وهذه المقدّمات هي الجزء الصّحيح من البحث. ويبدو أنّ عدم صدق الرجل حال بينه وبين معرفة حقيقة ما تعنيه هذه المقدمات.                                                                                    

وبعد إعادة النّظر مرات ومرات، وجدنا أنّ هناك بناءً رياضياً معجزاً يقوم على أساس العدد 19، وهو بناء في غاية الإبداع. وقد أصدرنا عام 1990م كتابا بعنوان (عجيبة تسعة عشر بين تخلف المسلمين وضلالات المدّعين)[3] ، فصّلنا فيه هذا الإعجاز المدهش، الذي يفرض نفسه على الناس، لانّ عالم العدد يقوم على بدهيّات العقل، ولا مجال فيه للاجتهاد، أو وجهات النظر الشخصية.[4] وكان مما وجدناه أنّ العدد 19 يتكرر بشكل لافت للنظر في العلاقة القائمة بين الشمس والأرض والقمر، مما قد يشير إلى وجود قانون كوني وقرآنيّ، كيف لا، والله سبحانه خلق وهو الذي أنزل ؟!

لم نكن نتصوّر أن يكون هذا العدد هو الأساس لمعادلة تاريخية تستند  إلى العدد القرآني، وتنسجم مع القوانين الفلكيّة، حتى وقعنا على محاضرة للكاتب المعروف (محمد أحمد الرّاشد) حول النظام العالمي الجديد. فكانت هي المفتاح لهذه الملاحظات التي نضعها بين يدي القارئ الكريم، والذي نرجو أن يعذرنا إن لم نذكر له أرقام صّفحات المراجع، إذ أنني أكتب من خيمتي في مرج الزهور، وقد خلّفت أوراقي ورائي في وطني[5][38]. وعلى أية حال سوف لا نحتاج إلى مراجع كثيرة، وسيكون من السّهل على القارئ أن يتحقق من كل ما ذكرناه، بالرجوع إلى القران الكريم، ثمّ ما يسمّى بالعهد القديم، وبعض المصادر التاريخية والفلكية.

لا نقول إنها نبوءة، ولا نزعم أنها ستحدُث حتماً، وإنمّا هي ملاحظات رأينا أنّه من واجبنا أن نضعها بين يدي القارئ، ثم نترك الحكم له على ضوء القناعات التي يصل إليها.

كانت البداية، كما أشرنا، محاضرةمدوّنة للكاتب (محمد أحمد الرّاشد)، تتعلق بالنظام العالمي الجديد. وقد يستغرب القارئ أن تتضمن هذه المحاضرة الجادّة الكلام الآتي، والذي ننقله بالمعنى: " عندما أُعلن عن قيام دولة إسرائيل عام 1948م، جاءت جارة، وهي عجوز يهوديّة، إلى أمّ محمّد الراشد، وهي تبكي. فلمّا سألتها أمّ الراشد عن سبب بكائها، وقد فرح اليهود، قالت: إنّ قيام هذه الدّولة سيكون سبباً في ذبح اليهود. ثم يقول الراشد إنه سمعها تقول إنّ هذه الدولة ستدوم 76 سنة. كان الراشد عندها صغيراً، وعندما كبر رأى أنّ الأمر قد يتعلق بدورة المُذنّب هالي، لأنّ مذنّب هالي، كما يقول الراشد، مرتبط بعقائد اليهود.

في البدايةلم يعجبنا الكلام، لأن المحاضرة ربما تكون أفضل لو لم تُذكر هذه الحادثة، إذ أن الناس قد اعتادوا أن يسمعوا من أفواه العجائز النّبوءات المختلقة، فأصبحوا، وعلى وجه الخصوص المثقفون منهم، ينفرون من مثل هذا الحديث. ثمّ ما لبثنا أن تنبّهنا إلى احتمال أن تكون هذه العجوز قد سمعت من الحاخامات، لأنّ العقل يستبعد احتمال أن يكون هذا الكلام من توقّعاتها، أوتحليلاتها الخاصّة. وليس هناك ما يمنع، وفق العقيدة الإسلاميّة، أن يكون لدى الحاخامات بقية من الوحي، تختلط بالكثير من أوهام البشر وأساطيرهم... وهكذا كانت البداية.

        جاء في كتاب الأصوليّة اليهودية في إسرائيل: "... وهذا بالضبط هو نوع السّلام الذي تنبأ به مناحم بيغن، عندما أعلن في ذروة النجاح الإسرائيلي الظاهري في الحرب على لبنان، عندما قال: إنّ إسرائيل ستنعم بما نصّت التوراة عليه من سنوات السّلام الأربعين "[6]. فهل يشير بيغن هنا إلى النبوءة التي بدأنا بها هذا البحث ؟! فالمعروف أنّ إسرائيل قد اجتاحت لبنان عام 1982م، وعليه تكون نهاية الأربعين سنة بتاريخ: (1982+40) = 2022م[7] .


[1]الإسراء : (4- 7)

[2]راجع كتابنا: ( إعجاز الرقم 19 في القرآن الكريم، مقدمات تنتظر النتائج) 1994م - المؤسسة الإسلاميّة  - بيروت.

[3] مؤسسة الاعتصام ، الخليل فلسطين.

[4]راجع كتابنا: (إرهاصات الإعجاز العددي)، وكتاب (إعجاز الرقم  19 في القرآن الكريم مقدمات تنتظر النتائج).

[5]كان ذلك عند تدوين الطبعة الأولى عام 1993م.

[6]الأصوليّة اليهودية في إسرائيل،إيان لوستك، ترجمة حسني زينة، إصدار مؤسسة الدراسات الفلسطينيّة، ط1، 1991م، صفحة 95،  بيروت.

[7]لا نتوقع أن يحدّث بيغن الصحافة بالسنين القمرية. ولا ندري ماذا يقصد بسنوات السلام. ولم يقل ماذا سيحصل بعد انتهائها.

 

:: النبـوءة الغــامضـة ::

        تدوم إسرائيل وفق النبوءة الغامضة 76 سنة، أي (194). ويُفترض أن تكون سنين قمريّة، لأن اليهود يتعاملون دينياً بالشهر القمري، ويضيفون كل ثلاث سنوات شهراً للتوفيق بين السنة القمريّة والشمسيّة. ومعلوم أنّ العام 1948م هو العام 1367هـ. وعلى ضوء ذلك، وإذا صحّت النبوءة، فإن إسرائيل تدوم حتى:( 1367 + 76 )  =  1443 هجري، وهذا يوافق 2022 ميلادي.

        تسمّى سورة الإسراء أيضا سورة بني إسرائيل. وهي تتحدث في مطلعها عن نبوءة أنزلها الله تعالى في التوراة، وتنصّ هذه النبوءة على إفسادين لبني إسرائيل في الأرض االمقدّسة، ويكون هذا الإفساد في صورة مجتمعيّة، أو ما يسمّى اليوم بالدولة،[1] فيكون ذلك عن علو واستكبار. يقول سبحانه وتعالى : " وَءَاتَينا مُوسَى الكتابَ وجعلناهُ هدىً لبني إسرائيلَ أَلا تَتخذوا من دوني وَكيلا، ذُرّيةَ مَنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ إنّهُ كانَ عَبْدَاً شَكُوراً. وَقَضَيْنَا إلى بني إسرائيلَ في الكتابِ لَتُفْسِدُنّ في الأرضِ مرّتين وَلَتَعْلُنّ عُلواً كبيراً،... فإذا جاء َوْعدُ أولاهُما... فإذا جاءَ وَعْدُ الآخرة ِ"[2]  أمّا الإفساد الأول فقد مضى قبل الإسلام، وأمّا الثاني والأخير فإن المعطيات تقول إنه الدّولة التي قامت في فلسطين عام 1948م،[3] والملاحظ أن تعبير " وعد الآخرة "،لم يرد في القرآن الكريم إلا مرّتين: الأولىعند الكلام عن الإفساد الثاني، في بداية سورة الإسراء، والثانية عند الكلام عن الإفساد نفسه، قبل نهاية سورة الإسراء في الآية 104. وعلى ضوء ذلك نقول:

إذا قمنا بِعدّ الكلمات من بداية الكلام عن النبوءة: "وآتينا موسى الكتاب" إلى آخر كلام في النّبوءة: "فإذا جاء وعد الآخرة جئنا بكم لفيفا"[4] فسوف نجد أنّ عدد الكلمات هو 1443 كلمة، وهو رقم يطابق ما خلصنا إليه في البند (1) أي: (1367 هـ + 76) = 1443هـ

      هاجر الرسول، صلى الله عليه وسلم، بتاريخ 20/9/622م، ويذهب ابن حزم الظّاهري إلى أنّ العلماء قد أجمعوا على أنّ حادثة الإسراء كانت قبل الهجرة بسنة، أي عام 621 م. ومع شكّنا في صحّة القول بالإجماع، إلا أنّ الأقوال الرّاجحة لا تخرج عن هذا العام، ولا يُتصوّر تراخي نزول فواتح سورة الإسراء عن حادثة الإسراء نفسها. على ضوء ذلك، وإذا صحّت النبوءة، وكانت نهاية إسرائيل عام 1443 هجري، فإن عدد السنين القمريّة من سنة نزول النبوءة[5] إلى سنة زوال إسرائيل هو 1444 لأن الإسراء كان قبل الهجرة بسنة. وإليك هذه الملاحظة: (19 76) = 1444. لاحظ أن 76 هو عدد السنين القمريّة لعمر دولة إسرائيل، أي أنّ المدّة الزمنيّة من وقت نزول النبوءة إلى زوال إسرائيل هي 19 ضعفاً لعمر إسرائيل المتوقّع.

        توفي سليمان عليه السّلام سنة 935 ق.م، فانشقّت الدولة بعد وفاته بوقت قصير، وكان هذا الانشقاق، فيما نراه، بداية الإفساد الأول المشار إليه في فواتح سورة الإسراء. أمّا نهاية الإفساد الثاني والأخير فيتوقّع أن يكون عام 2022م الموافق 1443هـ. وعليه يكون عدد السّنين من بداية الإفساد الأول إلى حادثة الإسراء هو: (935+621) = 1556سنة شمسيّة. والمفاجأة هنا أنّ هذا هو عدد كلمات سورة الإسراء. أمّا عدد السّنين من بداية الإسراء حتى نهاية الإفساد الثاني فهو 1444 سنة قمريّة، وهو، كما قلنا، 19 ضعفاً لعمر إسرائيل المتوقّع. ويُلاحِظ القارئ أنّنا أحصينا قبل عام الإسراء سنين شمسيّة، وبعده سنين قمريّة.

        وجدنا أنّ كل كلمة من كلمات سورة الإسراء تقابل سنة؛ فعدد كلمات السّورة - 1556- قابل عدد السنين من سنة وفاة سليمان عليه السلام، إلى سنة الإسراء. وترتيب كلمة لفيفا، في نبوءة سورة الإسراء، قابل العام 1443هـ الموافق 2022م. وسنجد مصداق ذلك في أمثلة أخرى من هذا الكتاب، بل إنّ هناك أمثلة كثيرة في سور متعددة تؤكّد صِدقِيّة هذا المسلك الرياضيّ. وإليك هذا المثال من سورة الكهف: تبدأ قصة الكهف بقوله تعالى: " أم حَسبتَ أنّ أصحاب الكهفِ والرّقيم...". ثمّ يكون الكلام عن مدّة لبث الفتية في الآية (25): " ولبثوا في كهفهم ثلاث مائةٍ سنينَ وازدادوا تسعا ". ويمكن أن نقول بلغة الأرقام: "ولبثوا في كهفهم 309 ". على ضوء ذلك نقول: إذا بدأنا العدّ من بداية القصّة: " أم حسبت أنّ..." فسنجد أنّ ترتيب الكلمة التي تأتي بعد عبارة: " ولبثوا في كهفهم..." هو (309)، وهذا يعني أنّ كل كلمة قابلت سنة. في المقابل لاحظنا سابقاً أنّ كل حرف من حروف سورة سبأ قابلت سنة.


[1]راجع الصفحات: (24،23).

[2]الإسراء:( 2 - 7 )

[3]راجع التفسير.

[4]الإسراء 104

[5]أي زمن حادثة الإسراء، وزيارة الرسول صلى الله عليه وسلم  للمسجد الأقصى.

 

:: 621م الشـمسيّ و القمــريّ ::

     عندما تدور الأرض حول الشمس دورة واحدة تكون قد دارت حول نفسها 365 مرة، ويكون القمر عندها قد دار حول الأرض 12 مرة. واللافت أنّ كلمة يوم مفردة وردت في القران الكريم 365 مرة، وأنّ كلمة شهر مفردة وردت 12 مرة. يبقي أن نسأل: كم مرة وردت كلمة سنة؟ وحتى نعرف الجواب، لابدّ من الإلمام بالأمور الفلكيّة الآتية:

قلنا إنّه عندما تعود الأرض إلى النقطة نفسها التي كانت فيها ولمرّة واحدة تكون قد دارت حول نفسها 365 مرة، ويكون القمر عندها قد دار حول الأرض 12 مرة. ولكن حتى يعود القمر والأرض معا إلى الإحداثيّة نفسها فلا بدّ أن تدور الأرض حول الشمس 19 مرّة، وهذا يعني فلكياً أنّ الأرض والقمر يعودان معاً إلى الإحداثيّة نفسها كل 19 سنة مرّة. وعليه فإنّ العدد 19 يُستخدم عند الفلكيين في المعادلات التي تبيّن العلاقة بين السّنة الشمسيّة والقمريّة.

على ضوء ما سلف، ولأنّ هناك أكثر من دورة لأكثر من جُرم، فقد قمنا بإحصاء كلمات: (سنة وسنين)، أي المفرد والجمع[1]، فوجدنا أنّ كلمة (سنة) قد تكررت في القرآن الكريم 7 مرّات، وكلمة (سنين) تكررت 12 مرّة، وعليه يكون المجموع: (7+12) = 19[2] ومن الجدير بالذّكر أن كل 19 سنة قمرية فيها 7 سنوات كبيسة 355 يوماً، و 12 سنة بسيطة 354 يوماً.                                                                   

إذا تمّ تحويل العام 621م - وهو عام الإسراء - إلى سنوات قمرية، فسيكون الناتج:

(621365.2422) (354.367) = 640.05 سنة قمرية،[3] وعليه فإنّ الفارق هو: (640- 621) = 19 وبما أن العدد 19 يشير فلكياً إلى التقاء الشمسي بالقمري، فانه يصحّ اعتبار العام 621م رمزاً للتقاء الشمسي بالقمري أيضاً. لذلك سيجد القارئ أننا نتعامل قبل عام 621م - والذي هو قبل الهجرة بعام - بالسنة الشمسية، وبعده سنتعامل بالسنة القمريّة، وبذلك تتميّز مرحلة ما بعد ظهور الإسلام عمّا قبلها. وغني عن البيان أنّ السّنة الميلاديّة هي شمسيّة، وأنّ السنة الهجرية هي قمريّة.


[1]لم ترد كلمة (سنة) مثنّاة..

[2]نلاحظ هنا أنّ الأرض قد دارت أكثر من دورة، لذا فإننا نحصي المفرد والجمع، أي: (سنة وسنين).

[3]الكسر: (05,) جاء نتيجة لاعتبار أنّ العام 621 كاملاّ، أي حتى تاريخ 30 ذوالحجّة، وعليه يصادف الفرق 19 دون زيادة في العام 621م

 

:: التـــاريخ في معـــادلة::

  أعلن اليهود عن إقامة دولتهم في فلسطين بتاريخ 15/5/1948م، ولا نستطيع أن نعتبر أنّ هذا التاريخ هو تاريخ قيام دولة إسرائيل، لأنها لم تقم عندها بالفعل، والعبرة بالوجود الواقعيّ على الأرض. بعد هذا  الإعلان دخلت الجيوش العربية في حرب مع اليهود، حتى أصدرت الأمم المتحدة قراراً بوقف إطلاق النار، وافقت عليه جامعة الدّول العربية بتاريخ 10/6/1948م[1] ، فيما سمي: (الهدنة الأولى)، وهو التاريخ الفعلي لبداية قيام دولة إسرائيل. وبعد أربعة أسابيع من هذا التاريخ ثار القتال مرة أخرى، وأصدرت الأمم المتحدة قراراً بوقف إطلاق النار، وافقت عليه جامعة الدول العربية بتاريخ 18/7/1948م فيما سمي (الهدنة الثانية)، وبذلك اكتمل قيام دولة إسرائيل على أرض الواقع.[2]

بعد اعتماد الراجح في تاريخ الإسراء[3] تبين لنا أنّه تاريخ10/10/621م وبناء على ذلك أصبحت المعادلة:

 

935ق.م            586               1م                                      2022م

*______*______*_________*_________________________*

           722                                                                    

 

عرفنا أنّ البداية العمليّة لقيام إسرائيل هي الهدنة الأولى، وذلك بتاريخ 10/6/1948م. وإذا أضفنا 76 سنة قمرية كاملة فسيكون اكتمالها بتاريخ 5/3/2022م. وبما أننا لا ندري ما إذا كانت ألـ 1556 سنة تزيد أشهراً أو تنقص، فلا مناص من اعتبار أنّ وفاة سليمان عليه السّلام كانت بتاريخ 10/10/935ق.م.

عدد السنين من بداية الإفساد الأول، وحتى الإسراء، هو: (935 + 621) = 1556 سنة شمسية. وعدد السّنين من الإسراء، أي 10/10/621م، وحتى زوال الإفساد الثاني، أي 5/3/2022م، هو: (1400.4) سنة شمسية، فكم تزيد الفترة الأولى، أي ما قبل الإسراء، عن الثانية، أي ما بعد الإسراء ؟ إنّها: ( 1556-1400.4) = 155.6 سنة. فما هو هذا العدد؟

عدد السنين من بداية الإفساد الأول، إلى نهاية الإفساد الثاني، هو: (1556+1400.4) = 2956.4. وإذا قسمنا هذا العدد على (19)، يكون الناتج:

 (2956.419) = 155.6. وبما أنّ العدد 19 هو (10+9) فإنّ: (155.610) = 1556 وهو عدد السنين من بداية الإفساد الأول إلى عام الإسراء. أمّا عدد السنين من الإسراء إلى نهاية الإفساد الثاني، فإنّه:

(155.6 9) = 1400.4. وعليه يكون مجموع الفترتين 19 جزءاً؛ عشرة منها انقضت قبل الإسراء، وتسعة تأتي بعد الإسراء، ووحدة البناء هنا هي 155.6، أي الفرق الزمني بين الفترتين. وهذه النتيجة تساهم في ترجيح احتمال أن تكون وفاة سليمان عليه السّلام سنة 935ق.م.


[1] 6/10 هو أيضاً تاريخ انتهاء حرب الأيام الستة عام 1967م، وبذلك يكون عدد السنين من الهدنة الأولى عام 1948م إلى هدنة 1967م هو (19) سنة شمسية تماماً.

[2]ويُلحظ أنّ عدد الأيام من الهدنة الأولى إلى الهدنة الثانية هو 38 يوما، أي (192). ويُلحظ أيضاً أن مجموع أرقام تاريخ الهدنة الثانية 18/7/1948م  هو أيضاً 38.

[3]اعتمدنا ترجيح الأستاذ (محمد أبو شهبة) في كتابه في السيرة النبوية، ثم قمنا بتحويل القمري إلى شمسي فكان (10|10). وكانت المفاجأة أن هذا هو يوم (الكفارة) المنصوص عليه في الإصحاح (23) من سفر اللاويين.

 

:: 19 مَلِكـاً::

        عندما توفي سليمان عليه السّلام عام 935 ق.م انشقّت الدولة إلى قسمين؛ إسرائيل في الشمال، ودَمّرها الأشوريّون عام 722 ق.م، ويهوذا في الجنوب، ودَمّرها البابليّون عام 586 ق.م. وبذلك تكون يهوذا قد عُمّرت (136) سنة أكثر من إسرائيل. وعلى الرُّغم من ذلك نجد أنّ عدد الملوك الذين تعاقبوا على حكم كل واحدة من الدولتين هو (19) ملكاً. يقول فيليب حِتيّ في كتابه: (تاريخ سوريا ولبنان وفلسطين): " إن إسرائيل عندما فنيت كان قد تعاقب على عرشها 19 ملكاً ". ثم يقول: " إنّ يهوذا كذلك تعاقب على عرشها 19 ملكاً " [1]، وهذا أمر لافت للنظر؛ لأنّ يهوذا، كما قلنا، عُمّرت 136 سنة أكثر من إسرائيل!!

935ق.م            586               1م                                      2022م

*______*______*_________*_________________________*

           722                                                                    

  586ق.م هو تاريخ دمار دولة يهوذا في المرّة الأولى، وهو أيضاً تاريخ نهاية الإفسادة الأولى. أما زوال لإفساد الثاني المتوقّع فهو 2022م وعليه: (586+ 2022) = 2608 سنة، وتشكّل هذه المدّة 19 ضعفاً للفترة الزمنية من زوال دولة إسرائيل، إلى زوال دولة يهوذا.[2] وقد ذكر العهد القديم أنّ نهاية دولة يهوذا كانت في السنة 19 للملك نبوخذ نصر[3].

ونلاحظ أنّ العام 722ق.م الذي دُمّرت فيه دولة إسرائيل هو عدد من مضاعفات 19 أي: ( 1938). وإذا ضاعفنا هذا العدد نجد أنه:

 (722 2 ) = 1444، وهذا هو عدد السّنين القمريّة من سنة الإسراء، وحتى العام 2022م. وهو أيضاً المضاعف 19 للعدد 76، والذي هو عمر إسرائيل المتوقّع بالسّنين القمريّة.


[1]تاريخ سوريا ولبنان وفلسطين، د. فيليب حتي، ترجمة د. جورج حداد. دار الثقافة، بيروت، ط3 ج1، ص208، 215        

[2] (2608 136) = 19,17

[3]سفر الملوك الثاني، الإصحاح الخامس والعشرون: "... وفي الشهر الخامس من سابع الشهر وهي السنة التاسعة عشرة للملك نبوخذنصر..." وكذلك سفر أرميا الإصحاح 52: "في اليوم العاشر..".اللافت هنا الاختلاف بين السّفرين في تحديد اليوم، والمشهور عند اليهود أنّ إحياء هذه الذكرى يكون بتاريخ 8و9 آب. والشهر الخامس في العهد القديم يقصد به الثامن ميلادي. والملحوظ هنا أنّ مجموع أرقام 586 هو 19.

 

:: العدد 76 وسورة الإسراء::

تنتهي كل آية من آيات سورة الإسراء  بكلمة وتسمى (فاصِلة) مثل: (وكيلاً، شكوراً، نفيراً، لفيفاً... الخ) أي أن هناك (111) فاصلة. وعندما نحذف الفواصل المتكررة، نجد أنّ عددالفواصل هو 76 فاصلة،[1] ولا ننسى أنّ هذا العدد يشير إلى عمر إسرائيل المتوقّع بالسنين القمريّة، وقد عرفنا سابقاً أنّ كل كلمة من كلمات سورة الإسراء تقابل سنة. واللافت أيضاً في سورة الإسراء أنّ هناك فقط (4) آيات عدد كلمات كلٍّ منها (19) كلمة. وعليه يكون المجموع: (194) = 76                                     

الآية 76 والجذر فزز :

يخطر بالبال هنا الرجوع إلى الآية 76 من سورة الإسراء. وإليك نص الآية الكريمة: " وإنْ كَادُوا لَيستفِزّونك مِنَ الأرضِ لِيُخرجوكَ منها وإذاً لا يلبثونَ خِلافك إلا قليلاً " واضح أنّه يأتي بعد كلمة (قليلاً) رقم الآية، وهو (76). وقد يرمز هذا الرّقم إلى عدد السنين؛ فالنبوءات أحياناً تأتي على صورة رمز يحتاج إلى تأويل، كما يحصل في الرؤيا الصادقة؛ كرؤيا يوسف عليه السلام، أو رؤيا الملك في سورة يوسف. وإليك المؤشِّرات على احتمال ذلك احتمالاً راجحاً:

 أ) الآية 76 تتحدث عن الإخراج من الدّيار، وعن مدّة لبث الكفار بعد هذا الإخراج. وما نحن بصدده هنا هو البحث عن عدد السنين التي تلبثها إسرائيل بعد قيامها في الأرض المقدّسة، وبعد إخراج أهلها منها.

ب) قد يقول البعض إنّ الآية تتحدث عن إخراج الرسول صلى الله عليه وسلم - وهذا  صحيح - ولكنّ الآية التي تليها هي:  " سُنّةَ مَن قَدْ أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ مِن رُسُلِنَا وَلا تَجِدُ لِسُنّتِنَا تَحْويلاً ". فالآية تتحدّث عن سُنّة في الماضي، والحاضر، والمستقبل.

ج) اشتقّ في القرآن الكريم من الجذر الثلاثي (فزز) فقط ثلاث كلمات

، واللافت للانتباه أن هذه الكلمات الثلاث موجودة في سورة الإسراء، الآيات: (64، 76، 103). أمّا الآية 64:

 " وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُم..." فهي 19 كلمة، وبالتالي تقابل - كما أسلفنا - 19 سنة. وأمّا الآية الثانية فهي الآية 76، والتي نحن بصدد ترجيح احتمال أنّ يكون رقمها يشير إلى عدد السنين التي ستلبثها إسرائيل في الأرض المباركة؛ فهو تفسير رمزي لكلمة (قليلا). أمّا الآية الثالثة فهي: " فَأرادَ أَن يَسْتَفِزّهُم مِنَ الأرضِ فَأغْرَقْنَاهُ وَمَن مَعَهُ جَميعاً " وتليها الآية (104): " وَقُلْنَا مِنْ بَعْدِهِ لِبَنِي إسْرائيلَ اسْكُنُوا الأرضَ فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الآخِرَةِ جِئْناَ بِكُمْ لَفِيفاً " أي قلنا لبني إسرائيل بعد غرق فرعون اسكنوا الأرض المقدّسة،[3] فكانت هذه السّكنى المقدّمة التي لابدّ منها ليتحقّق وعد الإفساد الأول، الذي يحصل بسببه الشتات الأول. فإذا جاء وعد المرّة الثانية والأخيرة جمعناكم من الشّتات، والحال أنّكم تنتمون إلى أصولٍ شتىّ، على خلاف المرّة الأولى،حيث كنتم تنتمون إلى أصلٍ واحد، وهو يعقوب عليه السلام: " فَإذا جَاءَ وَعْدُ الآخِرَةِ جِئْنَا بِكُم لَفِيفَاً ". واللافت هنا أنّ الكلمة الثالثة (يَستفِزّهم) تتعلق بالكلام عن الإفسادين، وعلى وجه الخصوص الإفساد الأخير، والذي هو موضوع هذا البحث. ولا ننسى هنا أنّ عدد الكلمات من بداية الحديث عن النبّوءة: " وآتينا موسى الكتاب..." إلى آخر حديثٍ صريح عنها: " فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الآخِرَةِ جِئْنَا بِكُم لَفِيفَاُ "، هو 1443كلمة، ويتطابق هذا العدد مع العام 1443هـ، ويجدر التذكير هنا أنّ عدد السنين من عام الإسراء، إلى هذا العام، هو 1444 سنة قمريّة، أي (1976). 

على ضوء ما سبق، وعلى ضوء أنّ كل كلمة في سورة الإسراء تقابل سنة، إليك هذه المعادلة العدديّة التي تحصّلت من متعلّقات الكلمات التي اشتقّت من (فزز): فالكلمة الأولى (واستفزز) تقع في الآية 64، والتي عدد كلماتها (19) كلمة. والكلمة الثانية (ليستفزّونك) تقع في الآية 76 والتي يراد ترجيح احتمال أنها ترمز إلى عدد سنين. والكلمة الثالثة (يستفزهم) تقع في الآية 103 التي تتحدّث عن غرق فرعون، ثمّ تليها الآية التي تتحدّث عن وعد الآخرة. وعليه نقول: بما أنّ عدد كلمات الآية الأولى 19 كلمة، وكل كلمة في سورة الإسراء تقابل سنة، وبما أنّنا نفترض أنّ رقم الآية 76 يشير إلى عدد سنين، فإنّ المعادلة هي: ( 1976 ) = 1444 والمفاجأة هنا أنّ ترتيب الكلمة الثالثة، أي   يستفزهم، في سورة الإسراء هو (1444).   فتأمّل!!


[1]مع ملاحظة أنّ فاصلة:( مفعولا)  وفاصلة: ( لمفعولا) هي فاصلة واحدة.

[2]الاستفزاز هنا الإزعاج والإيذاء من أجل الإخراج أو الاستنهاض. ومن هنا تم اختيار كلمة (ليستفزّونك) دون غيرها من الكلمات في الآية 76

[3]راجع التفسير.

:: الـوعـــد  ::

        بعد وفاة سليمان عليه السلام، انشقّت الدولة وبدأ الإفساد، فكان أن جاء المصريّون، والأشوريّون، والكلدانيّون، فاحتلوا الدولتين من غير أن يزيلوا الملوك، بل أبقوهم على عروشهم. وفي العام 722 ق.م قام الأشوريّون بتدمير الدولة الشمالية إسرائيل.[1] واستمر الجوس - وهو كثرة التردُّد - في الدولة الجنوبية يهوذا، حتى جاء (نبوخذ نصر) وألقى القبض على الملك التاسع عشر المسمى (صِدقيا) وقتل الكثيرين، ودمّر دولة يهوذا، وذلك عام 586 ق.م. وبذلك انتهى الجوس في المرّة الأولى. واللافت للنظر أنّ الجوس استمر باستمرار الإفساد، وانتهى بتدمير الدولتين. ويُلحظ أنّ الإفساد والجوس كانا متلازمين. أمّا في المرة الثانية والأخيرة فقد بدأ الإفساد عام 1948م في جزءٍ من الأرض المقدّسة، ثم اكتمل فيها بعد 19 عاما، في العام 1967م. أي أنّ الإفساد شمل الأرض المقدّسة على مرحلتين. أما الوعد الأول فقد تلازم فيه الإفساد والعقوبة. وهذا الفارق بين المرّة الأولى والأخيرة نجده ينعكس في عالم الأرقام:

العام 722 ق.م هو عام تدمير إسرائيل الأولى، والتي هي أولى الدولتين إفساداً؛ فهي التي بدأت الانفصال، وهي التي زالت أولاً، وبالتالي ينطبق عليها لفظ أولاهما.

العام 1948م يوافق العام 1367هـ، وعندها يكون قد مضى على الإسراء  1368 سنة قمريّة. وفي العام 1967م يكون قد مضى على الإسراء 1387 سنة قمريّة. وفي العام 2022م يكون قد مضى على الإسراء 1444 سنة قمريّة. وبناءً عليه إليك هذه الملاحظات العدديّة:

إذا بدأنا عدّ الكلمات من بداية الحديث عن النبوءة، أي من قوله تعالى: "وآتَينَا مُوسَى الكِتَابَ"، فسيكون ترتيب كلمة (أولاهما) في قوله تعالى: " فإذا جاء وعدُ أُولاهما بعثنا عليكم عباداً..." هو 38[2]ويكون ترتيب كلمة (وعد) هو 72، وترتيب كلمة (الآخرة) هو 73، وذلك في قوله تعالى: " فَإذا جَاءَ وَعْدُ الآخِرَةِ لِيسُوءوا وجوهَكم وليدْخُلوا المسْجِدَ... ". أمّا ترتيب كلمة (وليدخلوا) فهو 76، وهذا ينسجم مع القول بأنّ عُمر دولة إسرائيل الثانية هو 76 سنة؛ لأنّ كل كلمة في السّورة تُقابل سنة، والدّخول يكون عند حصول وعد العقوبة.                                                                                                                                                                                                                              

         إذا ضربنا ترتيب كلمة (أُولاهما) في 19 يكون الناتج: (1938) = 722 وهذا هو تاريخ سقوط دولة إسرائيل الأولى، أي عدد السنين الشمسيّة قبل الميلاد.[3]

 إذا ضربنا ترتيب كلمة (وعد) في 19 يكون الناتج: (1972) =  1368، وهذا هو عدد السّنين الهجريّة من الإسراء إلى العام 1948م، أي إلى زمن بداية الإفساد الجزئي في الأرض المباركة.

 وإذا ضربنا ترتيب كلمة (الآخرة) في 19 يكون الناتج: ( 1973 ) =  1387 وهذا هو عدد السنين الهجريّة من الإسراء إلى العام 1967م، أي عام اكتمال الإفساد في الأرض المقدّسة.

 وإذا ضربنا ترتيب كلمة (وليدخلوا) في 19 يكون الناتج: ( 1976) = 1444 وهذا هو عدد السّنين الهجرية، من الإسراء إلى العام 2022م

 إنّ إساءة الوجه في قوله تعالى: (.. لِيَسُوؤا وُجُوهَكُم... ) يمكن أن تتمثل في تجريد إسرائيل من صورتها الإيجابية المزعومة والمصطنعة، وغني عن البيان أنّ وجود إسرائيل مرهون بالدّعم الخارجي، مما يعني أنّ سلاح إسرائيل الأول هو الإعلام، وبالتالي فإنّ إساءة الوجه سيكون لها آثار مدمّرة على وجود إسرائيل. وإذا استخدمنا المنطق الرّياضيّ السّابق، فسنصل إلى نتيجة تقول باحتمال أن تمتد مرحلة إساءة الوجه من عام 1985م، إلى أواخر عام 2003م.

         تكررت عبارة " وعد الآخرة " في القرآن الكريم مرتين فقط؛ الأولى في فواتح سورة الإسراء، والثانية في خواتيمها، والكلام في المرّتين يتعلّق بالإفساد الإسرائيلي في الأرض المقدّسة، بل جاءت العبارة في الفواتح: " فَإذا جَاءَ وَعْدُ الآخِرَةِ..... " وفي الخواتيم " فَإذا جَاءَ وَعْدُ الآخِرَةِ..." وهذا يشير إلى أنّ سورة الإسراء بمجملها تتحدث حول وعد الآخرة، ويدلّ على أهمّية هذا الوعد. وسبق لنا أن قرأنا مقالاً للأستاذ المودودي يستنبط فيه عناصر قيام الدولة الإسلامية من آياتٍ من سورة الإسراء.


[1]وشعبها ينتسب إلى عشرة، أسباط وهم الذين قاموا بالانفصال، وساروا في طريق الفساد.

[2]العدد 38 هو 192

[3]نذكّر هنا أنّنا نتعامل قبل الإسراء بالسنين الشمسيّة، وبعده بالسنين القمريّة.

 

:: دلالات الخواتيم ::

         جاء في خواتيم سورة الإسراء: " قُل آمنوا بهِ أَوْ لا تُؤْمِنوا، إنّ الذين أُوتُوا العِلمَ مِن قَبْلِهِ إِذَا يُتلى عَلَيْهِم يَخِرّونَ لِلأَذقانِ سُجّداً، وَيَقُولونَ سُبْحَانَ رَبنا إنْ كَانَ وَعْدُ رَبّنا لَمَفْعُولاً "[1] .

         (قُل آمِنوا بِهِ): أي بالقرآن، ولا ننسى أننا في سياق الحديث عن وعد الآخرة، وعليه فقد يرجع الضّمير في (به) إلى الوعد القرآني، ويُقَوّي هذا ملاحظة أنّ (وعد مفعول) لم يرد في القرآن الكريم إلا ثلاث مرات: "كان وعده مفعولاً" من سورة المزمّل[2] . ووردت المرتان الأخريان في سورة الإسراء؛ الأولى بعد الحديث عن تحقّق الوعد الأول قبل الإسلام: " وكان وعداً مفعولاً ". والثانية جاءت بعد الحديث عن وعد الآخرة، عند الكلام عن تعجّب الذين أوتوا العلم[3] من صدق الوعد الإلهي، وقولهم: "سُبحان ربّنا إنْ كانَ وعْدُ رَبّنا لَمفعولا". واللافت للانتباه أنّ سورة الإسراء تُختم بقوله تعالى: "وَكَبرِّهُ تَكْبيرا". وتُشير خواتيم السورة إلى نصرٍ مجلجل، وتفاعل شديد عند تحقّق الوعد، ويبدو أنّه سيكون نقطة تحوّل هامّة في تاريخ البشريّة. وقد جاء في الحديث الشريف: " آية العز: وَقُل الحمدُ للهِ الذي لم يَتخِذ وَلَدَاً، وَلَم يَكُنْ لَهُ شَريكٌ في المُلك، وَلَم يَكُن لَهُ وَليٌ مِنَ الذّل وَكَبّرهُ تَكْبيرا ".

         المتدبّر لسورة الإسراء، وعلى وجه الخصوص خواتيمها، يدرك أنّها تتحدث حول انتصار صراط الذين أنعم الله عليهم، في مواجهة مناهج المغضوب عليهم والضّالين، ويبدو أنّه انتصار يؤدّي إلى تحوّلات عالمية تتلاءم مع مكانة " الأرض التي باركنا فيها للعالمين "[4] ، وهذا الإدراك دفعنا إلى إحصاء الآيات من نهاية الفاتحة، حيث الكلام عن: " صراط الذين أنعمت عليهم، غير المغضوب عليهم، ولا الضالين "، إلى بداية سورة الإسراء، التي موضوعها انتصار الصّراط الحق، فكان عدد الآيات من بداية سورة البقرة، إلى نهاية سورة النحل، أي بداية سورة الإسراء، هو 2022 آية. فتأمّل!!

         جاء في سورة المائدة، الآية (21) على لسان موسى عليه السلام يخاطب قومه : " يا قومِ ادخلوا الأرضَ المقدّسةَ التي كتبَ اللهُ لكم، ولا ترتدُّوا على أدباركُم فتنقلبوا خاسرين"

في هذه الآية يطلب موسى عليه السلام من قومه أن يدخلوا فلسطين الأرض المقدسة، التي أخبر الوحي أنهم سيدخلونها. ومعلوم أنهم جبنوا وتقاعسوا فَحُرّمت عليهم أربعين سنة، يتيهون في الأرض. وكان دخولهم الأرض المقدّسة بعد ذلك مقدِّمة - بغض النظر عن طول الزمن- لحصول وعد الفساد الأول، الذي وقع قبل الإسلام. والمتدبّر للآية 104 من سورة الإسراء يجد أنّها تتحدث عن بداية الوجود الإسرائيلي اليهودي في الأرض المقدسة، وعن نهايته أيضاً، أي أنها تلخّص النبوءة الواردة في التوراة حول الإفسادين : " وَقُلْنَا مِنْ بَعْدِهِ لِبَنِي إِسْرائيلَ اسْكُنُوا الأرْضَ فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الآخِرَةِ جِئْنَا بِكُمْ لَفِيفاً ".الإسراء 104  

اللافت للانتباه أنّ عدد الآيات من الآية 21 من سورة المائدة، إلى الآية 104 من سورة الإسراء هو 1443 آية. وسبق أن لفتنا الانتباه إلى أنّ عدد الكلمات من بداية الكلام عن نبوءة الإفساد أول سورة الإسراء إلى قوله تعالى " لفيفا" هو أيضاً 1443 كلمة، وهذا العدد يوافق العام 1443 هـ/ 2022م.

      سورة الإسراء هي السورة 17  في ترتيب المصحف، وواضح أنّها السّورة التي تتحدث عن زوال الإفساد اليهودي في الأرض المقدسة. واللافت للانتباه أنّ السورة 18، وهي سورة الكهف، ترد فيها قصة موسى عليه السّلام مع الخضر، ولا ذكر فيها لليهوديّة، ولا لبني إسرائيل، ولأول مرّة نجد رسولاً يكون تابعاً. وقد يشير هذا إلى تذكير اليهود، وبعد زوال دولتهم وزوال إفسادهم من الأرض المقدّسة، أنْ تواضعوا كما تواضع موسى عليه السلام، وخذوا الحق ممن يملكه، وما يضر الإنسان أن يكون تابعاً للحق، ولمن اصطفاه الله بعلمه ووحيه؟! وهذا وجه لطيف من وجوه التناسب بين سورة الإسراء وسورة الكهف.

        عدد آيات سورة الإسراء، والتي تسمى أيضاً سورة بني إسرائيل، هو 111 آية. ويُلاحظ أنّ سورة يوسف هي أيضاً 111 آية. ولا يوجد غيرهما من السّور القرآنيّة ما له العدد نفسه من الآيات. والملاحظ هنا أنّ سورة يوسف تتحدث عن نشأة مسألة بني إسرائيل، وعن خروجهم من الأرض المقدّسة إلى مصر، وأنّ سورة الإسراء تتحدث عن الإفساد الثاني والأخير لبني إسرائيل في الأرض المقدّسة، وبالتالي خروجهم منها الخروج الأخير، الذي لن يكون بعده لبني إسرائيل وجود مجتمعي في الأرض المقدّسة.


[1]الإسراء: 107، 108.

[2]المزّمل: 18.

[3]لا يبعد أن يكون المقصود بالذين أوتوا العلم هنا أولئك الذين علموا بالوعد قبل حصوله.           

[4]الأنبياء: 71.

 

:: علامات فلكيّة ::

         1 محرم 1443هـ يُوافق 8 أو 9 آب 2021م، واللافت هنا أنّ هذا هو تاريخ تدمير الهيكل الأوّل، والهيكل الثاني. ومن هذا التاريخ حتى 5/3/2022م، والذي هو تاريخ اكتمال الـ76 سنة، والتي هي عُمر دولة إسرائل المتوقّع، هناك (209) من الأيام، وهذا هو أيضاً عدد الأيّام من 1/1/2022م، إلى نهاية العام 1443 هـ، والذي يتوقّع أن يكون بتاريخ 28أو29/7/2022م.[1]  وهذا يعني أنّ أوّل 209 أيّام من السنة الهجريّة هي آخر 209 أيّام في عُمر إسرائيل المتوقّع. وأنّ آخر 209 أيّام من السنة الهجريّة هي أوّل 209 أيّام من العام 2022م. ويبدأ العام 1443هـ يوم الاثنين، وينتهي يوم الخميس. أما العام 2022م فاللافت أنّه يبدأ يوم سبت وينتهي يوم سبت أيضاً.

        يقول الأستاذ الراشد، بعد أن ذكر قول العجوز اليهوديّة بأنّ إسرائيل  تعيش 76 سنة: إنّه يتوقّع أنّ الأمر يتعلق بمُذنّب هَالي، لأنّ مذنّب هالي مرتبط بعقائد اليهود. وعلى الرّغم من أنّنا لا نعلم حقيقة هذا الارتباط، فقد بادرنا إلى دراسة مذنّب هَالي، فوجدناه يُكمل دورته في كل 76 سنة شمسية مرّة، وأحياناً في 75 سنة. ووجدنا علماء الفلك يعتبرون أنّ بداية الدّورة للمذنب هالي عندما يكون في أبعد نقطة له عن الشمس، وتسمّى نقطة الأوج. ويرى أهل الأرض المُذَنّب عندما يكون في أقرب نقطة له من الشمس، وتسمّى نقطة الحضيض.

 واللافت هنا أنّ هالي بدأ دورته الأخيرة عام 1948م، ونجد ذلك في كتب الفلك. وقد بحثنا في مراجع فلكيّة كثيرة لنعرف متى يرجع هالي إلى نقطة الأوج، ليكمل دورته الأخيرة، فلم نجد من يتعرّض لذلك. ولكن يمكننا أنْ نقدّر ذلك؛ فإذا كانت دورته 76 سنة، فسيكون في نقطة الأوج عام 2024م. وإذا كانت دورته 75 سنة، فسيكون في الأوج عام 2023م. وكان أنْ وقعنا على كتاب يُقدّم تطبيقات عمليّة لاستخدام الكمبيوتر في علم الفلك، اسمه: (ميكروكمبيوتر وعلم الفلك)، وجدنا فيه أنّه بعد تزويد الكمبيوتر بالمعلومات اللازمة كانت المفاجأة أنّ هالي سيعود إلى الأوج عام 2022م. وبذلك يكون هناك تطابق بين النبوءة ودورة المذنب هالي، ولا يعني ذلك ما قد يتوهّمهُ البعض من احتمال ثأثير الأفلاك في حياة البشر، بل لا يزيد الأمر عن كونه علامة وردت في نبوءة، فلا فرق بين أن نقول:" عندما تزول إسرائيل يكون العام 2022م " أو نقول:" عندما تزول إسرائيل يكون المذنّب في أبعد نقطة له عن الشمس ". أو نقول:" عندما تقوم إسرائيل تدوم بمقدار دورة كاملة للمذنّب ".

 رأى الناس مذنب هالي بتاريخ 10/2/1986م، أي عندما كان في الحضيض، وكان قد قطع نصف الدّورة في مدّة مقدارها 38 سنة شمسيّة، أي ( 192)، وإذا بقي يسير بالسرعة نفسها فسوف يكمل دورته في 76 سنة. ولكن وفق معطيات الكمبيوتر سيكمل آخر دورة له في 75 سنة شمسيّة؛ إذ بدأ دورته في بداية العام 1948م، وسيكملها في أواخر العام 2022م. ويُلاحَظ أن المدة من 10/2/1986م إلى أواخر 2022م هي 38 سنة قمرية، أي( 192). وأنّ المدّة من بدايات عام 1948م، إلى 10/2/1986م هي 38 سنة شمسيّة. وبذلك يكون المجموع 75 سنة شمسية، وهذا يعني أنّ سرعة المذنّب قد ازدادت بعد عام 1986م. فهل لذلك دلالة تتعلق بالنبوءة؟!

 

 


 

         سبق أن ذكرنا أنّ الحساب قبل 621م هو بالسنة الشمسيّة، وأنّ الحساب بعدها بالسنة القمريّة. وبمعنى آخر: ما قبل الهجرة بالشمسيّ، وما بعد الهجرة بالقمريّ، وكأن القمريّ خاص بالإسلام. فمِن أوج إسرائيل إلى بداية حضيضها 38 سنة شمسيّة. ومن بداية  صعود المسلمين من الحضيض إلى أوجهم 38 سنة قمريّة، وصعود المسلمين من الحضيض يعني بداية حضيض إسرائيل. يُلاحظ أنّ هالي يُسرع في حركته بعد عام 1986م، ويلاحظ في المقابل أنّ المتغيّرات في العالم أسرع من كل التوقّعات.[2]

         جاء في الآية 12 من سورة الإسراء، والتي تأتى تعقيباً على النبوءة: ( وَجَعَلْنَا الليلَ وَالنهارَ ءَاَيتَيْنِ فَمَحَوْنَا ءَايَةَ الليلِ وَجَعَلْنَا ءَايَةَ النهارِ مُبْصِرَةً لِتَبْتَغُوا فضلاً مِنْ رَبكُم وَلِتَعْلَمُوا عَدَدَ السنينَ وَالحِسَاب وَكُل شَئٍ فَصّلنَاهُ تَفْصيلاً). لاحظ قوله تعالى: (وَلِتَعْلَموا عَدَدَ السنينَ وَالحِسَاب.. ) وبحثُنا هذا في عدد السنين والحساب. واللافت للنظر هنا أنّ ترتيب كلمة والحساب في الآية هو 19 وسبق أن قلنا إنّ كلّ كلمة في السّورة تقابل سنة. وبحثُنا هذا يتَعامل مع السنين والحساب وفق العدد 19.   فتأمّل!!


[1]العدد 209 هو (1911).

[2]لا علاقة لما نقوله بمزاعم القائلين بتأثير الأفلاك، ولا يزيد الأمر عن احتمال أن يكون إرهاصا ملموسا يتعلق بغيب غير محسوس.

 

:: فلمّــا قضينا عليه المـــوت ::

         هل اتّفق المؤرخون على أنّ تاريخ وفاة سليمان عليه السّلام هو 935ق.م؟! إذا أراد القارئ إجابة سريعة فبإمكانه أن يرجع إلى " المنجد في اللغة العربية والأعلام"[1] ثم إنّ الكثير من كتب التاريخ تذكر أنّ وفاته، عليه السّلام، كانت سنة 935 ق.م. في المقابل نجد أنّ هناك مراجع أخرى تذكر أنّ وفاته، عليه السلام، كانت سنة 930 ق.م، أو 926 ق.م. واليوم لا يسهل البت أو الترجيح، بل قد يستحيل. ونظراً للعلاقات الرّياضيّة اللافتة، والناتجة عن اعتبار سنة 935 ق.م هي سنة الوفاة، فقد رأينا أن نرجع إلى القرآن الكريم للتحقق من ذلك، ولم يكن ذلك متيسّراّ، بل لم يكن ليخطر بالبال، قبل أن تظهر إرهاصات الإعجاز العددي في القرآن الكريم. وإليك عزيزي القارئ صورة جُزئيّة عن مسلكنا في ترجيح الاحتمالات، بعد الإلمام بالأنماط العدديّة في القرآن الكريم:

        لم يتحدث القران الكريم عن وفاة سليمان عليه السّلام إلا في الآية (14) من سورة سبأ: " فَلَمّا قَضَيْنا عَلَيْهِ المَوْتَ مَا دَلّهم عَلى مَوْتِهِ..". حرف الفاء في كلمة (فلمّا) هو حرف ترتيب وتعقيب، وهو هنا حلقة الوصل بين الحديث عن أوج ملك سليمان عليه السّلام في الآية (13)، والحديث عن موته في الآية (14). وكلمة (لمّا) هي التي تُحدّد زمن الموت. على ضوء ذلك إليك هذه الملاحظات العدديّة:

 عدد الحروف من بداية سورة سبأ، إلى نهاية الآية (13)، أي قبل الحديث عن موته عليه السّلام، هو 934 حرفاً، ثم تاتي الفاء - والتي هي حرف ترتيب وتعقيب - ملتصقة بكلمة (لمّا) التي تحدد زمن الوفاة، فيكون المجموع هو (935) حرفاً. والمدهش هنا أنّ هذا هو تاريخ وفاة سليمان عليه السّلام.  

                                                                                            

بعد الحديث عن وفاة سليمان عليه السّلام في الآية (14) من سورة سبأ، تتحدث الآيات التي تليها مباشرة عن قصّة سبأ: "  لقد كان لسبأ في مَسْكَنهم ءاية..." ويستمر الكلام عنها حتى الآية (21). وإذا أحصينا الحروف بعد حرف الفاء من قوله تعالى: " فلما قضينا عليه  الموت " إلى آخر الآية (21) سنجد أنّ العدد هو (570) حرفاً. وإذا رجعنا إلى المنجد في اللغة والأعلام نجد أنّ آخر انهدام لسد مأرب هو العام 570م،[2] أي أنّ نهاية سبأ كانت في العام 570م. وإذا كانت الحروف الـ (570) بعد حرف الفاء قابلت (570) سنة بعد الميلاد، فإن الـ (935) حرفا التي سبقت تقابل الـ (935) سنة قبل الميلاد. وبهذا نكون قد رجّحنا أنْ تكون وفاته عليه السلام سنة 935ق.م.   فتأمّل!!

قلنا إنّ الآية (13) من سورة سبأ تتحدث عن أوج ملك سليمان، عليه السلام، ثمّ يكون الكلام عن وفاته في الآية (14)، وبعد ذلك مباشرة يكون الكلام عن قصة سبأ في الآيات: (15 21). واللافت هنا أنّ الكلام حول سبأ جاء بعد الكلام عن وفاة سليمان، عليه السلام، ومعلوم أنّ سلطان سليمان، عليه السلام، قد امتد ليشمل مملكة سبأ في اليمن.[3]  وعليه فإنّه من المتوقّع أن تنشقّ بلاد اليمن بعد وفاة سليمان، عليه السّلام، كما حصل في الأرض المقدّسة. ومن المتوقّع أيضاً أن تسري عدوى الإفساد من فلسطين إلى اليمن، ويعزز القول بهذا الأمور الآتية:

أولاً: يلاحظ أنّ الآية 18 من سورة سبأ تتحدث عن علاقة بلاد سبأ في اليمن بالأرض المباركة: (وجَعَلْنا بَيْنَهُم وَبَيْنَ القرى التي بَارَكْنا فيها قُرى ظَاهِرَة...).ثمّ يكون الكلام في الآية 19 عن إفساد السّبئيين وتشتيتهم. 
  

ثانياً: لا يُتصوّر تماسك الأطراف مع تهاوي وتفتت القلب.              

ثالثاً: جاء الكلام عن إفساد السّبئيين، في سورة سبأ، بعد الكلام حول وفاة سليمان عليه السّلام.


رابعاً: يختتم الكلام حول الملك العظيم لسليمان عليه السلام، في سورة سبأ، بقوله تعالى في الآية (13):
"...اعملوا ءالَ داودَ شُكراً، وقليلٌ من عباديَ الشّكور". وفي هذا مدح لآل داود، عليهم السّلام، وتعريضٌ بالمفسدين.

خامساً: جاء الكلام حول إفساد السّبئيين وتمزيقهم في الآية (19) من سورة سبأ، وتختم بقوله تعالى: "...إنّ في ذلك لآياتٍ لكلّ صَبّارٍ شكورٍ " واللافت هنا أنّ الآيتين: (13و19) قد خُتمتا بكلمة (شكور). مع العلم بأنّ هذه الكلمة، كصفة للبشر، لم تتكرر في القرآن الكريم إلا (6) مرّات. وعلى ضوء ذلك، إليك هذه الملاحظات العدديّة:

1) عدد كلمات كل آية من الآيتين: (13 و19) من سورة سبأ هو (19) كلمة.ولا يوجد آية أخرى في السّورة عدد كلماتها 19.

2) عدد حروف كل من الآيتين هو (84) حرفاً. وهذا التساوي في عدد الحروف والكلمات يلفت الانتباه.

3) إذا ضربنا عدد الحروف في عدد الكلمات، يكون الناتج هو:

1984) = 1596. وبما أنّ الآية 13 من سورة سبأ تتحدث عن أوج ملك سليمان، عليه السلام، قبل الحديث عن وفاته في الآية 14. وبما أنّ الآية 19 تتحدث عن إفساد السّبئيين وتمزيقهم، والذي يحتمل أن يكون مواكباً لإفساد بني إسرائيل وتمزيق دولتهم. وبما أنّ العدد 1596 مشترك بين الآيتين، فهناك احتمال أن يكون هذا العدد يشير إلى بداية ملك سليمان عليه السّلام، وعلاقته بالإسراء. والذي عزز لدينا هذا الافتراض الملاحظات الآتية:

أ) مَلك سليمان عليه السلام (40) سنة، وذلك وفق ما جاء في العهد القديم[4]. وعليه فإذا أضفنا هذا العدد إلى عدد السنين من وفاته، عليه السلام، إلى سنة الإسراء، يكون الناتج: (1556+ 40) = 1596.

ب) عدد كلمات آيات قصة سبأ هو: (111) كلمة. واللافت هنا أنّ هذا هو عدد آيات سورة الإسراء.

ج) المفاجأة هنا أنّ عدد الآيات من بداية سورة الإسراء، إلى الآية 19 من سورة سبأ، هو (1596) آية.   فتأمّل!!                                                                    

        إستناداً إلى ما سبق ذكره يمكن أن نقول: إنّ سليمان عليه السّلام قد توفي سنة 935ق.م، الموافق 1556 قبل الإسراء. واللافت هنا أنّ مجموع أرقام كلّ من العددين هو (17)، ولا ننسى أنّ هذا هو ترتيب سورة الإسراء في المصحف، وأنّ عدد كلمات السّورة هو 1556كلمة. وإذا جمعنا أرقام العددين معاً يكون الناتج: (17+17) = 34 وهذا ترتيب سورة سبأ في المصحف.


[1]ط7، 1973- المطبعة الكاثوليكية-بيروت.

[2]جاء في المنجد: " مأرب: عاصمة المملكة السبئية...اشتهرت بالسّد المعروف باسمها...ينسب خرابه إلى السّيل العَرِم بين 542-570 ".

[3]راجع الآيات: (15-44) من سورة النمل.

[4]سفر الملوك الأول، الإصحاح الحادي عشر: "... وكانت الأيام التي ملك فيها سليمان في أورشليم علىكل  إسرائيل أربعين سنة". ونحن هنا نستأنس ولا نجزم، لأننا نعلم أنّ العهد القديم ليس بحجة في التاريخ.

 

:: حســاب الجُمّــَل ::

تتألف الأحرف الهجائيّة للغة العربية من 29حرفاً، أمّا الأحرف الأبجدية فهي 28 حرفاً، على اعتبار أنه لا فرق في الأبجديّة بين الألف والهمزة. والذي يهمنا هنا الترتيب الأبجديّ، وارتباط هذا الترتيب بما يسمى حساب الجََُمّل، وهو حساب استخدم في اللغات السّاميّة، ومن هنا نجد أنّ الأبجديّة العبرية تتطابق مع الأبجديّة العربية حتى حرف (التاء)، وتزيد العربية: ( ث، خ ، ذ ، ض ، ظ ، غ ).

ليس من السّهل معرفة أساس الترتيب الأبجديّ، وما ارتبط به من حساب في اللغات السّاميّة؛ إذ تعددت الأقوال في ذلك، بحيث يصعب الجزم أو الترجيح. وقد يكون لهذا الحساب أساس ديني؛ فرجال الدين اليهودي يستخدمونه كثيراً، وقد استخدمه المسلمون في التأريخ، وبالغت المتصوّفة في استخدامه،كما استخدمه أهل السّحر والكهانة، والشعوذة. ولا يبعد،كما قلنا، أن يكون لهذا الحساب أساس ديني، ثم دخله التّحريف والتبديل والتوظيف السَّيِّء .

يختلف الترتيب الأبجديّ في الشمال المغربي قليلاً عن الترتيب المشتهر والمستخدم قديماً وحديثاً، والذي هو : ( أبجد، هوز، حطي ،كلمن، سعفص، قرشت، ثخذ، ضظغ ). وتنتهي الأبجدية العبرية، كما قلنا، عند (قرشت ). وقد أُعِطيَ كل حرف قيمة عددية على الصورة الآتية :

أ    

    1

ب       2

ج

 3

د   

    4

هـ       5

و       6

ز 

 7

ح      8

ط

 9

ي      10

ك     20

ل      30

م      40

ن      50

س      60

ع     70

ف     80

ص     90

ق     100

 

ر      200

ش     300

ت     400

ث    500

خ     600

ذ      700

ض    800

ظ   900

غ      1000

 

 

         يلاحظ في حساب (الجُمّل ) أنه لا فرق في القيمة العدديّة بين الألف والهمزة، لاعتماده على الأحرف الأبجدية، وليس الهجائيّة. وقد استخدِم هذا الحساب لأغراض كثيرة، واستخدمه المسلمون في التأريخ للمعارك، والوفيات، والأبنية، وغيرها... ومن الأمثلة على ذلك:

 عندما توفي السّلطان ( برقوق ) وهو من سلاطين المماليك البُرجيّة، قام بعض الظرفاء بصياغة عبارة تحدد تاريخ وفاته، وهي: ( في المشمش ). وعليه تكون وفاة برقوق في المشمش. والقيمة العددية لهذه العبارة هي:        (80+10+1+30+40+300+40+300) = 801 وعليه تكون وفاة السّلطان (برقوق ) بتاريخ 801هـ

مثال آخر:                                                                                                    

 توفي شاعر اسمه (الدّلنجاوي )، فرثاهُ صديق له، وأرّخ لوفاته فقال:

  سألتُ الشّعرَ هل لكَ من صديقٍ        وقد سكنَ الدّلنجاويّ لحــده

  فصاحَ وخرّ مغشياً عليــــه       وأصبح راقداً في القبر عنــده

  فقلتُ لمن يقول الشعر أقْصِــر       لقد أرّختُ: مات الشعرُ بعـده

 

أعطى الشاعر كلمةً مفتاحيّة تدلنا كيف نحسب، حيث قال: " لقد أرّخت " أي، احسبوا العبارة التي تأتي بعد كلمة ( أرّخت ). وكان يمكن أن يستخدم الشاعر كلمات أخرى فيها معنى الحساب، أو الإحصاء، أو العدّ، أو التأريخ، أو كلمات تشير إلى الجُملة التي تحمل القيمة العدديّة التي أرادها الشاعر. وفي هذا المثال، تُحَدّد عبارة: (مات الشعر بعده) تاريخ وفاة الدلنجاوي: (40+1+400+1+30+300+70+200+2+70+4+5) =  (1123هـ).

واضح أنّ استخدام هذا الحساب في التأريخ لا غبار عليه من وجهة النظر الشّرعيّة، لأنّ الأمر من قبيل الاصطلاحات. إلا أنّ استخدام الجُمَّل في السّحر، والشعوذة، والكهانة، والتنجيم، أساء إلى هذا الحساب البريء.

محمد بن عمر نووي الجاوي، مفسّر، متصوّف، من فقهاء الشافعية، هاجر إلى مكة المكرمة، وتوفي فيها سنة 1316هـ، له مصنّفات كثيرة، منها تفسيرٌ يتألف من مجلدين، جاء في مقدّمته: " وسمّيتهُ مع الموافقة لتاريخه: مراح لبيد لكشف معنى قرآن مجيد " واضح من هذا الكلام أنّ المؤلف قد اختار اسم التفسير ليوافق في حساب الجُمّل تاريخ بداية تصنيفه له، والذي هو 1304هـ. وقد قصدنا بهذا المثال التّعريف بموقف بعض علماء المسلمين من مسألة حساب الجُمّل ، حيث لا يجدون غضاضة في استخدامه عندما يؤرخون، أو يطلقون الأسماء، حتى عندما تكون التسمية لكتاب في تفسير القرآن الكريم، وما ذلك إلا عن توارث. فلماذا لا نعيد النظر، ونؤصّل لهذه المسألة، فقد وجدنا في ذلك الخير الكثير.

جاء في تفسير البيضاوي لفاتحة سورة البقرة : " أنه عليه الصلاة والسلام، لمّا أتاه اليهود تلا عليهم ألم البقرة، فحسبوه وقالوا: كيف ندخل في دين مدّته إحدى وسبعون سنة، فتبسم رسول الله، صلى الله عليه وسلم. فقالوا: فهل غيره ؟ فقال : المص، والر، والمر. فقالوا خلطت علينا فلا ندري بأيها نأخذ "  يقول البيضاوي معقباً على هذا الحديث: "  فإن تلاوته إيّاها بهذا الترتيب عليهم، وتقريرهم على استنباطهم. .."  إذن يعتبر البيضاوي أنّ الرسول، صلى الله عليه وسلم، قد أقرّ اليهود في استنباطهم . وجاء في (حاشية الشهاب على تفسير البيضاوي): " هذا الحديث أخرجه البخاري في تاريخه، وابن جرير، عن طريق ابن إسحاق الكلبي... وسنده ضعيف".                                  

وعليه لا نستطيع أن نركن إلى استنباط البيضاوي، ولكن في المقابل لم يرد شيء عن الرسول، صلى الله عليه وسلم، ينفي أن يكون لحساب الجُمَّل أصل ديني، ولم تقم الحجّة على النفي أو على الإثبات، وإن كان الإثبات أرجح على ضوء هذا الحديث الضّعيف. ولا نستطيع أن نبني على هذا الرجحان، ولكن يمكن لنا بالاستقراء أن نثبت بأنّ القرآن الكريم قد ادّخّر بعض الأسرار في حروفٍ، أو كلماتٍ، أو جُمَلٍ. ولدينا من الشواهد القرآنيّة ما يؤكّد وجود حساب الجُمَّل في الألفاظ والعبارات القرآنيّة، كيف لا، وقد نزل القرآن الكريم بلسانٍ عربيّ. وما الفرق بين قولنا: إنّ من معاني الباء، الإلصاق، والتبعيض، وقولنا: إنّ من معاني الباء اثنان ؟! ولكن كيف يمكننا أن نعرف أنّ عبارة ما في القرآن الكريم تحمل سرّاً عدديّا ً؟! نقول: لا بد أن يَثبُت ذلك بطريق من طرق الإثبات المقبولة شرعاً أو عقلاً. وسيجد القارئ أنّ مسلكنا في هذه المسألة مسلك جديد، لا يمتُّ بصلة إلى مسلك المتصوّفة، أو غيرهم، ممن أصابوا أو أخطأوا، أو انحرفوا.

         يكتسب حساب الجُمَّل صِدقيّة عندما نعلم أنّ رَسْم القرآن الكريم، والذي يسمّى بالرسم العثماني، هو رسم توقيفيّ، أي بإشراف الرسول صلى الله عليه وسلم وحياً، وهذا ما عليه جماهير العلماء. وَيَسهُل اليوم إثبات ذلك بعد اكتشاف بعض البنى الرّياضيّة المعجزة للقرآن الكريم. وقد تبين لنا أنّ لهذا الرسم أسراراً، قد يمكن التوصل إليها عن طريق حساب الجُمّل، أو غيره. ولكننا سنكتفي هنا بذكر ما له علاقة بموضوع هذا الكتاب، وعلى وجه الخصوص المسائل التي تعيد تأكيد ورسم ما ورد في الفصول السابقة.

          جاء في كتاب (إسلامنا)، للدكتور مصطفى الرفاعي: "... ما ذكره صاحب كتاب مشارق أنوار اليقين، الحافظ رجب البرسي، من أنه روي عن  ابن عباس، في تفسير قوله تعالى: " وَُكلّ شئٍ فَصّلناهُ تفصيلاً " قوله: معناه شرحناه شرحاً بيّناً بحساب الجُمّل...".[1] وعليه سنقوم هنا باستعراض بعض مسائل هذا الحساب، وعلى وجه الخصوص المسائل المتعلّقة بهذا البحث:

1) جاء في الآية 104 من سورة الإسراء: " وقلنا من بعدهِ لبني إسرائيلَ اسكنوا الأرض، فإذا جاءَ وعدُ الآخرةِ جئنا بكم لفيفاً ". سبق أن أشرنا إلى أنّ ترتيب كلمة (لفيفاً)، في حالة بدأنا العدّ من بداية الكلام في نبوءة الإسراء، هو  1443. وقد تكررت جملة: " فإذا جاء وعد الآخرة " مرّتان عند الحديث عن زوال الإفساد الثاني. وإذا علمنا أنّ كلمة (الآخرة) تُقرأ أيضاً (الاْخرة) تكون المفاجأة أنّ جُمَّل: " فإذا جاء وعدُ الاْخرةِ جئنا بكم لفيفاً " هو 2022  فتأمّل!!

2) قلنا إنّ ترتيب كلمة (لفيفا) في نبوءة سورة الإسراء هو 1443، وقلنا إنّ جُمّل: ( فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الاْخِرَةِ جِئْنَا بِكُمْ لَفِيفاً ) هو 2022، وفق قراءة ورش لكلمة (الاْخرة). وهنا نسأل أين العام العبري 5782 الموافق للعام 2022م والعام 1443 هـ ؟.

إنّ ترتيب كلمة لفيفا في النبوءة هو 1443،وهذا يعني أن ترتيب الكلمات الأربع التي تأتي بعد لفيفا هو: 1444، 1445، 1446، 1447 والكلمات هي: " وَبِالْحَقِّ أَنْزَلْنَاهُ وَبِالْحَقِّ نَزَل " والمفاجئ هنا أنّ مجموع ترتيب هذه الكلمات هو 5782.

3) سبق أن لفتنا الانتباه إلى أنّ (5 آذار)  هو يوم اكتمال الـ (76) سنة قمريّة، ابتداءً من 10/6/1948م، والذي هو تاريخ الهدنة الأولى، وبالتالي القيام الفعلي لدولة لإسرائيل. وعليه إليك هذه الملاحظات:

5 آذار 2022م هو يوم سبت. وإذا بدأنا العدّ من يوم 5 آذار إلى نهاية السنة، يكون مجموع عدد الأيام هو 302،واللافت هنا أنّ هذا هو جُمّل (إسرءيل) وفق رسم المصحف.

 جُمّل السبت + 5 + جُمّل آذار   = 1401

493 + 5  +   903     = 1401

   جُمّل: (ألفان واثنن وعشرون)  =  1401 [2]       

وعليه يكون مجموع: (السبت + 5 + آذار + ألفان واثنن وعشرون) هو 2802 وهذا هو جُمَّل قوله تعالى: " إنّما جُعِلَ السّبتُ على الذين اختلفوا فيه..."[3] وهذه آخر آية في ترتيب المصحف يُذكر فيها كلمة السّبت. واللافت في هذا المقام أنّ عدد السّنين من سنة الإسراء 621م إلى 2022م هو أيضأً: (2022 621) = 1401

4) عندما نأخذ التاريخ الراجح عند العلماء، نجد أنّ حادثة الإسراء قد وقعت في اليوم (76) من السنة القمريّة[4]. وقد لاحظنا تكرر هذا العدد في سورة الإسراء، ولا ننسى أنّه العمر المتوقّع لدولة إسرائيل. وفاجأتنا الآية 76 عندما درسنا الكلمات المشتقّة من الجذر فزز. وإليك الآن هذه المفاجأة:

عُرّف المسجد الأقصى في القرآن الكريم بـ: " الذي بركنا حوله " وجُمَّل هذه العبارة وفق رسمها العثماني هو 1063 فما هي الكلمة التي ترتيبها بين كلمات سورة الإسراء 1063 ؟:

أ) إنّها كلمة (يلبثون)، واللبث يتعلّق بالزمن.  

ب) اللافت أنّ هذه الكلمة وردت في الآية 76 من سورة الإسراء.

ج) جُمَّل (يلبثون) هو 598 فماذا لو أضفنا إليه 1063 ؟[5]

(598+1063) = 1661 والمفاجأة هنا أنّ هذا هوالعدد 1443 مضافاً إليه جُمَّل كلمة (هجري): (1443+218) = 1661  فتأمّل!!

5) أسقط الأشوريّون دولة إسرائيل سنة 722ق.م، وبالتالي لم يبق في ذلك العام إلا دولة يهوذا، والتي استمر وجودها حتى سنة 586ق.م. وعند سقوط دولة إسرائيل كان ترتيب الملك هو 19 واسمه (هوشع)[6] . وعند سقوط يهوذا كان ترتيب الملك أيضاً 19 واسمه (صِدقِيّا). وإليك هذه المفاجأة:

أ) جُمَّل كلمة يهوذا هو 722 ولا ننسى أنّها الدولة التي بقيت بعد العام 722ق.م.

ب) بسقوط دولة إسرائيل زال الإفساد الأول جُزئيّاً، واكتمل الزوال بسقوط دولة يهوذا 586ق.م. واللافت هنا أنّ جُمَّل (هوشع + صِدقيّا) هو 586   فتأمّل!!

6) سورة الإسراء هي السّورة التي  تتحدث عن نبوءة وعد الآخرة، وكأنها سورة الوعد، وقد لفت انتباهنا أنّ جُمَّل كلمة (الوعد) هو (111) وهذا عدد آيات سورة الإسراء.


[1]صفحة 197.

[2]وردت كلمة (اثنان) في القرآن الكريم أيضاً بدون ألف هكذا (اثنن).

[3]النحل: 124. راجع باب السبوت بعد قليل.

[4]أي 17 ربيع أول.

[5]أي نضيف إلى جُمَّل الكلمة ترتيبها في السورة. وهذا مسلك يتكرر كثيراً في بحوثنا العددية.

[6]المقصود أنّ عدد الملوك من بداية انشقاق الدولتين إلى زوال كلًّ منهما هو 19.

 

:: السّبوت ::

 السّبت في اليهوديّة: 

  جاء في سفر (اللاويين)، الإصحاح (25) : "وقال الرب لموسى في جبل سيناء: أوص بني إسرائيل: متى جئتم إلى الأرض التي أهبكم، لا تزرعوها في السنة السابعة، ازرع حقلك ست سنوات، وقلّم كرمك ست سنوات، واجمع غلتهما. وأما السنة السابعة ففيها تريح الأرض وتعطلها سبتاً للرب، لا تزرع فيها حقلك، ولا تُقلّم كرمك. لا تحصد زرعك الذي نما بنفسه، ولا تقطف عنب كرمك المُحْول، بل يكون سنة راحةٍ للأرض " وبعد تفصيل أحكام شريعة السنة السابعة هذه، يقول في الإصحاح (26): "... ولكن إن عصيتموني ولم تعملوا بكل هذه الوصايا، وإن تنكّرتم لفرائضي وكرهتم أحكامي، ولم تعملوا بكل وصاياي، بل نكثتم ميثاقي، فإني ابتليكم بالرعب المفاجئ... أُشتتكم بين الشعوب، وأجَرّدُ عليكم سيفي وأُلاحقكم، وأُحوّل أرضكم إلى قفر، ومدنكم إلى خرائب. عندئذٍ تستوفي الأرض راحة سبوتها طوال سنين وحشتها وأنتم مشتتون في ديار أعدائكم. حينئذٍ ترتاح الأرض، وتستوفي سنين سبوتها، فتعوّض في أيام وحشتها عن راحتها التي لم تنعم بها في سنوات سبوتكم عندما كنتم تُقيمون عليها... "[1] .

          وجاء في سفر (أخبار الأيام الثاني) الإصحاح (36): "... وسبى نبوخذ نصّر الذين نجوا من السيف إلى بابل، فأصبحوا عبيداً له ولأبنائه إلى أن قامت مملكة فارس. وذلك لكي يتم كلام الرب الذي نطق به على لسان إرميا؛ حتى تستوفي الأرض سبوتها، إذ أنها بقيت من غير إنتاج كل أيام خرابها حتى انقضاء سبعين سنة "[2]. ووردت هذه العبارة بصيغة أخرى: "...حتى استوفت الأرض سبوتها، لأنها سبتت في كل أيام خرابها، لإكمال سبعين سنة "[3] .

 

السّبت في القرآن الكريم:      

    ارتبط السّبوت في الذّاكرة اليهوديّة بالزوال، وعلى وجه الخصوص بما يتعلق بالأرض المقدّسة، وقد وجدنا أنّ بعضهم يعتقد بأنّ الدنيا ستزول في العام (6000) عبري، وهذا لأن الألْف السابعة تعني الزوال. وخلاصة الأمر أنّ السّبوت له علاقة بالعدد (7). وواضح في القرآن الكريم أنّ شريعة السّبت لها وجود في دين موسى عليه السلام، بغض النظر عن التفصيلات. ومما يلفت النظر أنّ كلمة (السّبت) تكررت في القرآن الكريم (5) مرّات، وإذا أضيف إليها كلمتي (سبتهم، يسبتون)، يكون المجموع 7 مرّات. ويلفت النظر أيضاً أنّ 3 كلمات منها وهي: (السبت، سبتهم، يسبتون)، وردت في السّورة التي ترتيبها في المصحف 7.[4] وأنّ آخر ذِكر لكلمة السّبت في القرآن الكريم ترِد في الآية 124 من سورة النحل، أي في خواتيم السورة التي تسبق سورة الإسراء.                                                                                  

 

السّبوت في التاريخ:

 في كل سُبوت تكون قد مضت 7 سنوات. فكم تزيد الشمسيّة فيها عن القمريّة ؟ اللافت للانتباه أنها تزيد 76 يوماً. وهذا يُذكّرنا بالرقم 76 في سورة الإسراء، وعلى وجه الخصوص الآية 76 التي تتحدث عن الإخراج. أما الآية 77 فهي تنص على أنّ ما ذكر في الآية 76 هو سُنَّة في الماضي والمستقبل. واللافت أنّ عدد كلماتها هو 11 كلمة. وعليه: (7711) = 7. ويلحظ أنّ عدد الكلمات من الآية (124) من سورة النحل، والتي هي آخر آية في ترتيب المصحف يذكر فيها السبت، وحتى قوله تعالى من سورة الإسراء: " وآتينا موسى الكتاب..." هوأيضاً (77) كلمة.

         لقد رأينا أن نتخذ من الرقم 7 وحدة رياضيّة، فوجدنا أنّ لهذا العدد علاقة بتاريخ الأرض المقدّسة. والمدهش أن نجد لهذا كله علاقة بجُمَّل الكلمات والعبارات الآتية: (المسجد الحرام، المسجد الأقصى، بنوا إسرءيل، بني إسرءيل، بني إسراءيل، إسرءيل، السّبت، الإسراء). وبعض هذه الكلمات يختلف لفظها عن كتابتها، وفق رسم المصحف العثماني. فكلمة (إسرائيل) تكتب في المصحف (إسرءيل) والاختلاف هذا يؤدّي إلى الاختلاف في القيمة العدديّة للكلمة. ويجدر أخيراً ملاحظة أنّ عدد السّبوت في 13 سنة مثلاً، هو سبوت واحد، كما هو في الـ 7 سنوات، حتى تكتمل 14 سنة وهكذا...

         القيمة العدديّة لعبارة: (بني إسراءيل) وفق حساب الجُمّل هي 365، وهذا هو عدد أيام السّنة الشمسيّة. ولكن وفق الرّسم العثماني للمصحف تنقص (ألفاً)، هكذا: (بني إسرءيل) فتصبح القيمة العدديّة (364). أمّا عبارة (بنو إسراءيل) فقيمتها العدديّة (361). ولا تختلف هذه القيمة في الرّسم القرآني، لأنّ الألف التي حُذفت من كلمة (إسرءيل) أًضيفت إلى كلمة (بنوا)، فتكتب هكذا: (بنوا إسرءيل)، وعليه يكون المجموع أيضاً (361) وهذا هو (1919). واللافت هنا أنّ القيمة العدديّة لعبارة: (المسجد الاقصا) وفق الرسم العثماني، هي أيضاً (361) مع ملاحظة أنّ المسجد الأقصىلم يذكر في القرآن الكريم إلا في سورة الإسراء، والتي تسمى أيضاً سورة (بني إسرائيل)، ومن غير إضافة (بنوا إسراءيل)!! والقيمة العدديّة لكلمة (إسرءيل) وفق الرسم العثماني هي (302). في حين أنّ القيمة العدديّة لكلمة (السبت) هي (493)، أمّا القيمة العددية لعبارة (المسجد الحرام) فهي (418) وهذا هو (1922). وعليه يكون مجموع جُمُّل: (المسجد الأقصا + المسجد الحرام) هو (779) أي (1941).

         كان فناء المرّة الأولى بالكامل سنة 586 ق.م[5] ،إذ تمّ دخول القدس وتدمير الهيكل، كما سبق وأسلفنا. أمّا حصول المرة الثانية فكان، كما تقدّم، على مرحلتين؛ المرحلة الأولى سنة 1948م، والمرحلة الثانية بدخول القدس سنة 1967م. وسبق أن أشرنا إلى أنّ قيام إسرائيل الجُزئي كان في 10/6/1948م وهو تاريخ الهدنة الأولى. وكانت هدنة 1967م بتاريخ 10/6 أيضاً[6] . فإذا عرفنا أنّ تدمير الهيكل الأول والهيكل والثاني كان في 8 آب عام 586 ق.م أدركنا أنّ تاريخ (10/6) في العامين (1948م ، 1967م) يجعل أي جمع للسنين من (586 ق. م - 1948م) ومن (586 ق.م - 1967م) ينقص عن الاكتمال شهرين. وعليه نجد أنّ عدد السّبوت بين (586 ق. - 1948م) هو 361 سبوتاً، وهذا هو جُمَّل (بنوا إسرءيل) وجُمَّل (المسجد الأقصا) وفق رسم المصحف. وأنّ عدد السّبوت بين (586 ق.م - 1967 م) هو (364) وهذا هو جُمَّل (بني إسرءيل) وفق رسم المصحف. وبعد دخول اليهود القدس كان السّبوت رقم (365) وهذا هو جُمَّل (بني إسراءيل) وفق اللفظ، وبذلك اكتملت دورة فلكية[7] .

         دمّر الأشوريون مملكة إسرائيل سنة (722 ق.م)، ودمّر الكلدانيون مملكة يهوذا سنة (586 ق.م)، أي أنّ عُمر مملكة (يهوذا) امتدّ أكثر بما يقارب الـ (136) سنة، وفي هذه المدّة هناك (19) سبوتاً.

         اللغة اصطلاح بشري،[8] وقد نزلت الرّسالات بلغات الأقوام المختلفة. ونرى أنّ التأريخ بالهجري، أو بالميلادي، هو أيضاً من قبيل الاصطلاح؛ فإذا قيل مثلاّ إنّ هذا العام هو 1993 بعد ميلاد المسيح، فإنّ ذلك لا يعني أننا نجزم بأن المسيح عليه السلام قد ولد قبل 1993سنة، ولكننا تواطأنا على هذا الاصطلاح، الذي قد يكون واقعياً، وقد لا يكون. وعلى الرُّغم من ذلك فإنّ اجتماعنا على هذا التأريخ يجعله معتمداً وصحيحاً،كما هي اللغة.

        جاء في كتاب (الله والإنبياء في التّوراة والعهد القديم): "... وينتهي الدكتور (موريس بوكاي) إلى تأييد فرضه بأنّ فرعون الخروج هو (منبتاح) ابن رمسيس الثاني. وبما أنّ منبتاح تسنّم عرش مصر سنة 1224 ق. م، وحكم مصر لمدة عشر سنوات في أحد الأقوال، وعشرين عاماً في قولٍ ثانٍ، فإن سنة الخروج إمّا أن تكون سنة (1214 ق.م) أو (1204 ق. م) "[9] وعلى ضوء ما سلف إليك هذه الملاحظات:

1204 ق.م كان الخروج من مصر[10] .

953 ق.م كانت وفاة سليمان عليه السلام.

722 ق.م كان تدمير دولة إسرائيل الشّمالية.

586 ق.م كان تدمير دولة يهوذا الجنوبية.

1948م و 1967م و 2022م هي سنوات: قيام إسرائيل، ثمّ دخول القدس، ثمّ الزوال المتوقّع توقّعاً راجحاً. واللافت للانتباه فيما سلف أنّ:

أ) عدد السّنين العبريّة قبل عام 1204ق.م يساوي365 سبوتاً، وهذا يساوي دورة فلكيّة واحدة للأرض حول الشمس.

ب) من العام 1204 ق.م إلى العام 935 ق.م هناك 38 سبوتاً، أي (192).

ج) من زوال الدّولة الأولى عام 722 ق.م إلى زوال الدولة الثانية عام  586 ق.م هناك (19) سبوتا.

د) من زوال المرّة الأولى 586 ق.م إلى قيام المرة الثانية 1948م هناك 361 سبوتاً. أي (1919)[11] .

 هـ) من الخروج عام 586 ق.م إلى العودة عام 1967م هناك 364 سبوتاً. وهذا كما أسلفنا جُمَّل (بني إسرءيل)، وفق رسم المصحف.

و) السّبوت رقم (365) يكون بعد دخول القدس، وبذلك تكتمل دورة فلكيّة واحدة من السّبوت. وهو العدد نفسه للسّبوت قبل تاريخ الخروج من مصر، كما ورد في البند أ. وهو جُمَّل (بني إسراءيل)، وفق اللفظ.

ز) عدد السّبوت من وفاة سليمان عليه السلام 935ق.م إلى الزوال المتوقع عام 2022م هو (422). وعدد السّبوت من بداية التأريخ (العبري) حتى تاريخ وفاة سليمان عليه السلام هو (403) سبوتاً، وعليه يكون الفرق 19سبوتاً.                                                                       

ح) عدد السّبوت من وفاة سليمان عليه السّلام 935 ق.م إلى 2022م هو 422، فما هو هذا العدد ؟!

إذا جمعنا ترتيب سورة الإسراء، إلى عدد آياتها، إلى جُمّل اسمها، يكون الناتج: ( 17 + الإسراء 294 + 111) = 422 . 

 ط) العام 2022م يوافق العام العبري 5782. وقد وجدنا أنّ عدد السّبوت حتى هذا العام هو: (5782 7) = 826 ومعلوم أنّ السبوت فيه معنى الانقطاع. والمفاجئ هنا أنّ جُمّل (سبت بني إسرءيل) هو أيضاً 826.

ي) في العام 1969م اكتملت دورة فلكية من السبوت، أي (365) سبوتاً، ابتداءً من زوال الدّولة الأولى والخروج من القدس. وفي هذا العام يصادف العام العبري (5730) واللافت هنا أنّ هذا العدد من السّنين يمثل فترة نصف العمر للكربون 14[12] ،والذي يُستخدم من قِبل علماء الآثار لتحديد عمر الإنسانيّة، والحضارات البشريّة. ويقع هذا العام في الدّورة 302 للعدد 19.[13]  والعدد (302) هو جُمَّل كلمة (إسرءيل) وفق الرسم العثماني. أي أنّ دولة إسرائيل احتلت القدس في الدّورة إسرءيل للعدد 19

ك) قيمة كلمة (ميلادي) في الجُمَّل هي (95)، وعليه:

(2022 + ميلادي 95 ) = 2117 وفي هذا العدد (302) سبوت. فهل يدل ذلك على سبوت إسرائيل، أي انقطاعها ؟! ولا ننسى أنّ آخر ورود لكلمة (السبت) جاءت في خواتيم سورة النحل، والتي يأتي بعدها في ترتيب المصحف سورة الإسراء.

ل) سبق أن قلنا إنّ هناك سبوتاً واحدا ًفي كل سبع سنين، وقد لفت انتباهنا أنّ جُمَّل عبارة (سبع سنين) هو 302، أي جُمَّل إسرءيل.  فتأمَّل!!

         عدد السّنين من 935ق.م إلى 621م هو 1556 سنة شمسيّة. وعدد السنين الشمسيّة من 621م إلى 2022م، كما سبق وأن بيّننا، هو: 1400.4 سنة شمسيّة. وعليه يكون الفرق: 155.6 سنة شمسيّة. وسبق أن بيّننا أنّ هذا هو 1على 19 من مجموع الفترتين. فإذا قمنا بطرح 155.6 سنة من العام 935ق.م فسنكون عندها في العام 779ق.م. ويتميّز هذا العام بالأمور الآتية:

  أ) 779 هو (1941). 

ب) بعد 57 سنة من العام 779ق.م زالت دولة إسرائيل الأولى، أي في عام 722ق.م. وبعد 57 سنة من العام 1967م[14] يتوقّع أن تزول إسرائيل الثانية [15] وإذا ضربنا العدد 722 في 2 يكون الناتج: (7222) = 1444 واللافت هنا أنّ هذا العدد هو المضاعف 19 لعمر إسرائيل المتوقّع، أي 76 وهو أيضاً عدد السنين القمريّة من 621م إلى 2022م.                                                                     

ج) جُمَّل (المسجد الأقصا) هو 361. وجُمَّل (المسجد الحرام) هو 418. والفرق بين الجُمَّلين هو (57). والمجموع هو: (361+418) = 779. وهذا (1941). واللافت هنا أنّ (41) هو جُمَّل (إلى). وانظر معي إلى موقع كلمة (إلى) من قوله تعالى في فاتحة سورة الإسراء: (سُبْحانَ الذي أَسْرى بِعَبْدهِ ليْلاً منَ المسْجِدِ الحَرامِ إلى المسْجِدِ الأَقْصَا...). 

 

ماذا عن مجموع السّبوت:

         وفق حساب الجُمّل فان القيمة العدديّة لكلمة (السبت) هي (493). وكما رأينا فإن السّبوت هو السنة السابعة التي يسبقها (6) سنوات من العمل، ثمّ يكون الانقطاع في السّابعة. فما هي السّنوات السّت التي تسبق الانقطاع؟! إذا قمنا بضرب جُمَّل كلمة (السبت) في العدد (6) يكون الناتج: (4936 ) = 2958 وهذا هو عدد السّنين من بداية العام الذي بدأ فيه الإفساد الأوّل، أي 935 ق.م، إلى نهاية العام الذي يزول فيه الإفساد الثاني، 2022م.

         الأمر المدهش أنّ العدد 2958 هو مجموع جُمَّل العبارات والكلمات التي تمّ الحديث عنها قبل قليل، مُضافاً إليها جُمَّل (الإسراء)، وهي:(المسجد الحرام، المسجد الأقصا، بنوا إسرءيل، السبت، الإسراء). وهذه لا يختلف جُمَّلها كتابة أو لفظاً. أمّا التي يختلف جُمَّلها كتابةً ولفظاً فهي: (بني إسرءيل، بني إسراءيل، إسرءيل). والاختلاف كما هو ملحوظ في كلمة إسرءيل. ولم يرد في ملاحظاتنا التاريخيّة العدد 303 بل العدد 302 والذي هو جُمَّل كلمة إسرءيل، وفق الرسم العثماني. وفيما يأتي جدول توضيحيّ: 

كتابة ولا يختلف لفظاً 418 المسجد الحرام 
كتابة ولا يختلف لفظاً 361 المسجد الأقصا
كتابة ولا يختلف لفظاً 361 بنوا إسرائيل
كتابة 364 بني إسرءيل
لفظاً 365 بني إسراءيل
كتابة ولم يرد لفظاً 302 إسرءيل
كتابة ولا يختلف لفظاً 493 السبت
كتابة ولا يختلف لفظاً 294 الإسراء
  2958 المجموع

[1]الكتاب المقدس - كتاب الحياة - ترجمة تفسيرية - ص 163 وص 166.

[2]المرجع السابق .

[3]الكتاب المقدس - جمعيات الكتاب المقدس المتحدة 1946 - المطبعة الأمريكانية - بيروت صفحة 445.

[4]الأعراف: 163.

[5]راجع الفصل الأول وكذلك الفصل الثاني.

  [6] (1967- 1948) = 19

[7]لأن (365) هو عدد المرات التي تدورها الأرض حول نفسها في الوقت الذي تكون فيه قد دارت حول الشمس مرةً واحدة.

[8]هناك من العلماء من يرى أنّ اللغة العربيّة توقيفيّة، ونحن هنا لا نقصد أن نرجّح قولا على آخر.

[9]الله والأنبياء في التوراة والعهد القديم - د. محمد علي البار - ط1 - 1990م - الدار الشامية بيروت، ودار القلم - دمشق  ص229.

[10]مع ملاحظة أنه أحد احتمالين.

[11]راجع الصفحات القليلة السابقة.

[12]ص 497 Physics - Principles and Problems - James T. Murphy Charles E. Merrill Publishing Co.

[13]كل 19 سنة هناك دورة فلكيّة تسمّى الدّورة الخسوفيّة، والدورة رقم 302 تبدأ 5719 وتنتهي 5738 وبؤرة الدورة هي العام 5729. وهذا يوافق عام 1969م، الذي يوافق أيضاً 5730

[14]مجموع أرقام العدد 779 هو 23 وهذا أيصاً مجموع أرقام العدد 1967. 

[15] هو أيضاً (193).والعدد 722 هو (1938) أي (19192)

 

:: أربــــع دورات::

        الفرق بين عدد أيام السنة الشمسيّة والسنة القمريّة هو (11) يوما، وعلى وجه الدّقة (10.8752). وهذا يعني أنّ أيّ يوم من أيّام السّنة القمريّة يعود إلى العلاقة نفسها مع السنة الشمسيّة كل (33.58487) سنة شمسيّة مرّة. وقد وجدنا أنّ عدد السّنين من زوال الإفساد الأول والخروج من القدس سنة 586 ق. م، إلى دخول القدس في المرة الثانية 1967م يشكل 76 دورة، والأمر من الدقّة بحيث تكتمل أيّام هذه الدّورة في العام 1967م. وعليه يكون هناك اكتمال لأربع دورات بعد دخول القدس:

أ) دورة فلكية من السّبوت، أي (365)، وذلك من الخروج عام 586ق.م إلى ما بعد دخول عام 1967م بقليل، أي عام 1969م. فلم تكتمل هذه الدّورة إلاّ بعد دخول القدس.

ب) دورة الكربون 14 والتي هي 5730 سنة، وهذا يوافق السّنة العبريّة بعد دخول القدس بقليل، أي عام 1969م. فلم تكتمل هذه الدّورة إلاّ بعد دخول القدس.

ج) الدّورة 302 للعدد 19 أي الدّورة إسرءيل للعدد 19 وفق التأريخ العبري. وتبدأ هذه الدّورة من سنة 5719، وتنتهي سنة 5738. وعليه يقع العام 1969م، في بؤرة هذه الدّورة، كما أشرنا سابقاً.

د) 76 دورة كل واحدة منها (33.6) سنة شمسية. وتبدأ من خروج 586ق.م واكتملت في العام 1967م.

        قلنا إنّ هناك دورة تمثل العلاقة بين السنة الشمسية والقمرية، ومقدارها (33,6) سنة شمسية. وهذا يعني أنّ الدّورة (19) بعد الميلاد تقع تقريباً بين (604م - 638م). ويُلحظ أنّ الرسول، صلى الله عليه وسلم، بُعِث بعد بداية الدّورة بما يقارب (6) سنوات، أي (610 م). وتوفي صلى الله عليه وسلم قبل نهاية الدّورة بما يقارب (6) سنوات أيضا، أي (632م). كما ويُلحظ أنّ بؤرة الدّورة (19) هو عام  (622 م)، والذي هو عام الهجرة. وعليه تكون سنة بداية التقويم الهجري موافقة لبداية الدّورة 19 للعلاقة بين الشّمسيّ والقمريّ، أي بين الهجريّ والميلاديّ.

 

:: قبــل أن نختــم :: 

         لاحظنا أنّ القيمة العدديّة وفق حساب الجُمَّل لـِ: (بنو إسرءيل)، (المسجد الاقصا)، (المسجد الحرام)، (بني إسراءيل)، (بني إسرءيل)، (السّبت)، (إسرءيل)، (الإسراء)، جاءت كلها موافقة للمعادلة الرّياضيّة لتاريخ بني إسرائيل، وجاءت مُنسجمة مع المسار التاريخيّ الذي تم الحديث عنه في هذا الكتاب.

         تلك ملاحظات جاءت تؤكّد صحة مسلكنا في البحث عن قانونٍ جامع يحكم التاريخ، ويضبط حركته. لا شك أنّه أمرٌ عجيب؛ أن يسير التاريخ وفق قانون رياضيّ كما في عالم المادة. وهذا يجعلنا بحاجة إلى إعادة النظر في بعض مُسلّماتٍ التاريخ وقوانينه. فهل يمكن أن تكون هذه القوانين قد ادّخِرت في صورة كلماتٍ وجُملٍ قرآنيّة هي رموز و(شيفرات)، وهل يجوز لنا بعد هذا أن نضرب صفحاً عن متابعة مثل هذه الملاحظات الاستقرائيّة ؟!

          حتى لا يظنّ البعض أننا نتعامل في هذه الملاحظات من منطلق التّسليم بصحة العهد القديم وصدق نبوءاته. وحتى لا يتوهم أنّ صدق بعض هذه النبوءات يشكل دليلاً على صِدقِيّته. ولكي لا توحي دراستنا لبعض التشريعات التوراتية أنّها إقرارٌ وإيمان؛ فإننا نُؤكد على الآتي:

1- كان كلُّ رسولٍ يُبعث إلى قومه خاصة، وبعث محمد صلى الله عليه وسلم إلى الناس كافّة. ومن هنا جاءت الشريعة الإسلامية ناسخة للشرائع السابقة.

2- جاء في آخر آية من سورة البقرة: ".... رَبّنا وَلا تَحْمِلْ عَلَيْنا إصرَاً كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الذينَ مِنْ قَبْلِنَا..". ومن هنا قد تبدو بعض التشريعات السابقة غريبة مقارنةً بالشريعة الإسلاميّة السّمحة؛ فما يكون مناسباً لعصرٍ من العصور وأُمّة من الأمم، قد لا يكون مناسباً لجميع الأمم والعصور.

3- حُكْمُ المسلمين بصحّة جزءٍ من العهد القديم لا يعني صحّة الكل. لأننا نعتقد وجود جزء من الحقيقة في التوراة المحرّفة، ونعتقد حصول التحريف وليس التبديل الكامل.

4- بعث الله تعالى الرسل وأنزل الرسالات، ويحفظ منها ما يشاء لحكمةٍ يريدها، ويُنسي منها ما يشاء لحكمة أيضاً. انظر قوله تعالى:

(.. الرسُولَ النبيّ الأُميّ الذي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبَاً عِنْدَهُم فِي التورَاةِ وَالإنْجِيلِ)[1][1] .

5- الأصل أنْ تتفق الأديان السماوية في الجانب العقائدي، لأنّ العقيدة أخبار، والخبر الصادق لا يختلف من رسول إلى آخر. أمّا الجانب التّشريعيّ فالأصل أن نجد فيه اختلافاً؛ لتباين العصور والأمم، حتى نزلت الشريعة الإسلامية الكاملة والشّاملة

__________________________

[1][1]سورة الأعراف: 157

:: الخــــاتمــة ::

  وبعد، فهذه ملاحظات استقرائية، نرجو أن تثير لدى القارئ الدافعية للبحث، كما نرجو أن تكون قد حَصَّلَت القناعة بوجود العدد في بنية القرآن الكريم. فلعل القناعة أن تثمر الجهود، فتشرق أنوار الحقيقة في عقول وقلوب الكثيرين ممن يتوقون إلى اليقين.

والمركز على استعداد دائم لاستقبال الملاحظات، والانتقادات، والتصويبات، والنصائح. فالمهمة أكبر من جهود مركز واحد، والحصاد المتوقع أوفر وأعظم بركة بإذن الله تعالى.

 

" ربنا عليك توكلنا، وإليك أنبنا، وإليك المصير"

---------------------------------------  --------------------------------------------

Jaber Bolushi's Conclusions Regarding the End of Israel

Jaber Bolushi , a Shia Kuwaiti researcher, agrees with most of the conclusions of Bassam Jarrar regarding the end of Israel in 2022, but Mr. Bolushi makes additional observations as a result of his own numerical analysis of the Quran, particularly, Sura Israa (Chapter 17) and Sura Maida (Chapter 5). The following is a summary of his findings:

1. In Chapter 17 (Sura Israa) of the Quran, verse 6 says:  ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيرًا  [Then we turned to you the power to attack them and supplied you with money (wealth) and sons (or children) and we made you more in manpower (number of individuals/soldiers)] This indicates that the Jews will regain power over whoever destroyed their first independent kingdoms. The first Jewish Kingdoms were attacked first by Egyptians at the time of Pharaohs, but did not destroy the Jewish Kingdoms. The Iraqi Assyrians destroyed the Jewish Northern Kingdom and later the Iraqi Babylonians destroyed the Southern Kingdom. That is why God allowed Israel to win the battles in 1967 and 1973 against Egypt, but to not invade or conquer Egypt. Then, God allowed Israel, through the U.S., to take revenge against Iraq twice, in 1991 and in 2003.

 

2. The numerical value of    ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِم    (Then we turned to you the power to attack them)  in verse 6  is 67 ( which signifies 1967 war against Egypt). The numerical value of all of verse 6 is 1300 and if we add to it the number of verses of Sura Israa which is 111: 1300 + 111 = 1411 which signifies the year in Hijri Calendar which the Gulf War happened, meaning1411 H (1990 AD). The Gulf War started in 11/1/ 1411 H ( 2/ 8/ 1990 AD) . Notice that numbers coincide with each other so closely:

1300 + 111 = 1411   is identical to 11/1/ 1411 H

Furthermore, if we add the number of words from verse 5:  فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ أُولاَهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَادًا لَّنَا أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلاَلَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْدًا مَّفْعُولاًO  [When the promise of the first of the two (warnings) came, we sent against you servants of ours of great might. They ravaged your homes/country)].  

to the end of verse 104:

وَقُلْنَا مِن بَعْدِهِ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ اسْكُنُواْ الأَرْضَ فَإِذَا جَاء وَعْدُ الآخِرَةِ جِئْنَا بِكُمْ لَفِيفًا

[And We said thereafter to the Children of Israel, "Dwell in the land (of promise)", but when the Promise of the End comes to pass, We gather you together in a mixed crowd]

we find that this number of words is also 1411.

 

3. The order of  the word الْكَرَّة (which means attack) in verse 6 from the beginning of verse 2 until the word الْكَرَّة in verse 6 is 55. The number of years between the establishment of the current state of Israel in 1948 and the invasion of Iraq by the U.S. (due to the pressure and influence of the Zionists) started in 2003: 2003 - 1948 = 55 years.

 

4. The number of words from وَعْدُ الآخِرَة  (Promise of the End) in  verse 7 to وَعْدُ الآخِرَة  (Promise of the End) in verse 104 is  1371 which is also equal to the  number of years from Prophet Mohammad's death in 632 AD until the invasion of Iraq 2003 AD: 2003 - 632 = 1371 years.

 

5. The number of words from the beginning of verse 4:   وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوًّا كَبِيرًا  [And We decreed for the Children of Israel in the Book that they would commit corruption (mischief) on Earth  twice and reach high levels of haughtiness. ]

until the end of verse 104:  وَقُلْنَا مِن بَعْدِهِ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ اسْكُنُواْ الأَرْضَ فَإِذَا جَاء وَعْدُ الآخِرَةِ جِئْنَا بِكُمْ لَفِيفًا  [And We said thereafter to the Children of Israel, "Dwell in the land (of promise)", but when the Promise of the End comes to pass, We gather you together in a mixed crowd]

is 1424 words (the invasion and occupation of Iraq by the U.S. due to the pressure and influence of the Zionists started in 2003 AD which is equal to 1424 H, in Hijri Calendar)

 

6. Verse 5, فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ أُولاَهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَادًا لَّنَا أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلاَلَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْدًا مَّفْعُولاًO  [When the promise of the first of the two (warnings) came, we sent against you servants of ours of great might. They ravaged your homes/country)].  

 

we find:

(a) the word  وَعْد  (Promise)

(b)the word  أُولاَهُمَا  (the first)

 

In verse 7:

إِنْ أَحْسَنتُمْ أَحْسَنتُمْ لِأَنفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ لِيَسُوؤُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيرًاO

[If you do good, you do good for your own selves, and if you do evil, it is for yours (your selves). So when the Promise of the End (second of the warnings) comes to pass, We permit your enemies to disfigure (or disgrace) your faces and to enter the Mosque as they have entered it before and to ravage (destroy) all that falls into their power].

 

we find:

(a) the word  وَعْد  (Promise)

(b) the word   الآخِرَةِ  (the End)

 

The number 19 plays a very important role in the structure of the Quran and 19 is the number of letters of: 

بسم الله الرحمن الرحيم     (In The Name of Allah, Most Gracious, Most Merciful) which starts most of the Suras in the Quran and corresponds to the Trinitarian oath of the Christians (In the name of the Father, Son, and Holy Spirit).

The number of years from the establishment of Israel in 1948 until 1967 war is: 1967 - 1948= 19 years.

The number of years from the invasion of Iraq in 2003 until the expected end of Israel in 2022 is: 2022 - 2003 = 19 years.

 

7. On the other hand, the number of years from the 1967 war against Egypt to the invasion of Iraq in 2003 is: 2003 - 1967 = 36 years. The number of words from the word  أُولاَهُمَا  (the first) in verse 5 to  the word   الآخِرَةِ  (the End/last) in verse 7 is 36 words. This makes a lot of sense and reflects the miraculous nature of the Quran because 1967 represents the first Promise of God to Israel and 2003 invasion of Iraq represents the God's Second/Last Promise to Israel.

 

8. The number of words from وَعْدُ أُولاَهُمَا (Promise of the first) in verse 5 to the word الْكَرَّة (which means attack) in verse 6  is 19 words (which reflects the 19 year period from the establishment of Israel 1948 to Israel's war with Egypt in 1967) .

The number of words from the word الْكَرَّة (which means attack) in verse 6 to  وَعْدُ الْآخِرَةِ (Promise of the End) in verse 7 is also 19 words ( which reflects the 19 year period from the invasion of Iraq in 2003 to the expected end of Israel in 2022).

 

9. The period from the death of King ( & Prophet) Solomon in 935 BC to the destruction of the Jewish  Northern Kingdom in 722 BC: 935 - 722 = 213 years.

    The period from the destruction of the Jewish  Northern Kingdom in 722 BC to the Gulf War in 1990 AD is:  722 + 1990 = 2712 years

    We discover that 2712 divided by 213 = 12 years (which is equal to 12 year period from the Gulf War in 1990 to the invasion of Iraq in 2003)

 

    The period from the destruction of the Jewish Northern Kingdom in 722 BC to the destruction of the Jewish Southern Kingdom in 586 BC: 722 - 586 = 136 years.

   The period from the destruction of the Jewish Southern Kingdom in 586 BC to the invasion of Iraq in 2003 AD is: 586 + 2003 = 2589 years.

    The period from the invasion of Iraq in 2003 AD to the expected end of Israel in 2022 AD is: 2022 - 2003 = 19 years.

    We discover that 2589 divided by 136 = 19 years

 

10. The numerical value of verse 104 (which is the last verse in which Children of Israel are mentioned in this Sura - Chapter 17) is 2022 ( which is the expected year of the end of Israel):

وَقُلْنَا مِن بَعْدِهِ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ اسْكُنُواْ الأَرْضَ فَإِذَا جَاء وَعْدُ الآخِرَةِ جِئْنَا بِكُمْ لَفِيفًا

[And We said thereafter to the Children of Israel, "Dwell in the land (of promise)", but when the Promise of the End comes to pass, We gather you together in a mixed crowd]

 

11. The order of the word  لِيَدْخُلُواْ (to enter) in verse 7 from the beginning of verse 2 (the first time Children of Israel is mentioned in this Sura - Chapter 17) is 76 (which reflects the 76 year period Israel will last, meaning from 1948 to 2022). If we multiply 76 by 19: 76 x 19 = 1444 ( 1444 H is the year in Hijri calendar which is equivalent to the expected year of the end of Israel in 2022 AD).

 

12. In Sura Maida (Chapter 5), The number of words from verse 1 to  يَتِيهُونَ فِي الْأَرْضِ   (wander around in the Earth, as lost people) in verse 26 is 722 words (This signifies the year in which Jewish Northern Kingdom was destroyed in 722 BC). If we multiply: 722 x 2 = 1444 (We know that 1444 H is the expected year of the end of Israel, expressed in Hijri calendar, which is equivalent to 2022 AD).

 

13. The number of verses from the beginning of verse 27 in Sura Maida (Chapter 5) to the end of Sura Israa (Chapter 17) is 1445. We know that 1445 is the number of years from the Israa (Prophet Mohammad's صلى الله عليه وسلم  miraculous over-night journey from Mecca to Jerusalem) to the expected end of Israel in 2022.

 

14. The number of letters in Sura Maida (Chapter 5) from the beginning of verse 12 (which discusses Allah's covenant with the Children of Israel) to the end of verse 26 (which discusses God's punishment of the Children of Israel for their first corruption) is 1557 letters. This is equal to the number of years from the death of Solomon (which signifies beginning of the first corruption committed by the Children of Israel) in 935 BC to the Hijra (migration of Prophet Mohammad صلى الله عليه وسلم  from Mecca to Medina) in 622 AD: 935 + 622 = 1557 years.

 

15. Jaber Bolushi believes the exact date of the end of Israel will be August 7, 2022 (7/ 8/ 2022 AD). In Sura Israa (Chapter 17), verse 7 mentions that the Muslims will enter again the Al-Aqsa Mosque:

إِنْ أَحْسَنتُمْ أَحْسَنتُمْ لِأَنفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ لِيَسُوؤُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيرًاO

[If you do good, you do good for your own selves, and if you do evil, it is for yours (your selves). So when the Promise of the End (second of the warnings) comes to pass, We permit your enemies to disfigure (or disgrace) your faces and to enter the Mosque as they have entered it before and to ravage (destroy) all that falls into their power].

 

Jaber Bolushi believes the following statement in this verse regarding God's punishment is crucial to decoding the exact date Muslim will conquer Jerusalem and enter the Al-Aqsa Mosque in 2022: فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ لِيَسُوؤُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ (So when the Promise of the End (second of the warnings) comes to pass, We permit your enemies to disfigure (or disgrace) your faces and to enter) . This statement, as it appears in the Quran in Arabic, consists of 7 words. The word وَلِيَدْخُلُواْ (to enter) consists of 8 letters. So, in Jaber Bolushi's opinion, this could signify that the exact date of conquering Jerusalem and entering the Al-Aqsa Mosque is likely to be 7/ 8/ 2022 (August 7, 2022) which is 10 Muharram 1444 H in Hijri calendar. Muharram is the first month in the Hijri Calendar. The day 10 Muharram is also referred to by Muslims as Ashoura. Prophet Mohammad صلى الله عليه وسلم  asked Muslims to fast during that day every year because to honor Prophet Moses (peace be upon him). This is also the day on which Imam Al-Hussain was killed.

 

This day is also a Jewish holiday called Tisha B' Av ( means 9th day of the Jewish month of Av in Hebrew calendar) which is considered by the Jews as the saddest day in their history.

 

According to Mishnah (Oral Torah, the first major work of Rabbinic Judaism), the day commemorates five sad events that occurred on this day:

  1. The twelve spies sent by Moses to observe the land of Canaan returned from their mission. Only two of the spies, Joshua and Caleb, brought a positive report, while the others spoke disparagingly about the land. The majority report caused the Children of Israel to cry, panic and despair of ever entering the "Promised Land". For this, they were punished by God that their generation would not enter the land. Because of the Israelites' lack of faith, God decreed that for all generations this date would become one of crying and misfortune for their descendants, the Jewish people. (see Numbers Ch. 1314)
  2. The First Jewish Temple built by King Solomon was destroyed by the Babylonians led by Nebuchadnezzar in 586 BC. The people of Judah (Judea), the Jewish Southern Kingdom, were sent into the Babylonian exile.
  3. The Second Jewish Temple was destroyed by the Romans in 70 AD (CE), scattering the people of Judah and commencing the Jewish exile from the Holy Land. (According to the Talmud in tractate Ta'anit, the destruction of the Second Temple began on the ninth and was finally consumed by the flames the next day on the Tenth of Av.)
  4. The Jewish Bar Kokhba's revolt against Rome failed in 135 AD (CE). Simon bar Kokhba was killed, and the Jewish city of Betar was destroyed.
  5. Following the Roman siege of Jerusalem, the razing of Jerusalem occurred the next year. A Temple for an idol was built to replace the Jewish Temple.

Tisha B' Av is also designated by Jews as mourning day for the following calamities:

  • Expulsion of the Jews from England in 1290 AD.
  • The Alhambra Decree of 1492 AD, expelling the Jews from Spain, took effect on the 7th of Av (just two days before Tisha B'Av).
  • In 1914 AD, Tisha B'Av was August 1st, the day Germany declared war on Russia and the Swiss army mobilized. World War I caused unprecedented devastation across Europe and set the stage for World War II and the Holocaust.
  • On the eve of Tisha B'Av 1942 AD, the mass deportation began of Jews from the Warsaw Ghetto, en route to Treblinka.
  • On the day after Tisha B'Av in 2005 AD, Israel began the expulsion of Gush Katif residents in the Gaza Strip. The expulsion was pushed back by a day, so as not to coincide with Tisha B'Av.
  • The Second Israeli war against Lebanon which was a major upset to Israel because Israel was not able to free the Israeli soldiers that were held by HizbAllah. Despite the heavy damage to the infrastructure of Lebanon, civilian homes and the casualties among Lebanese civilians, HizbAllah survives and retained most of its power. The war took place in the three weeks leading up to Tisha B'Av in July 2006 AD.

 

 

Do you have any question about Islam?

 

Get an answer to your question about Islam NOW in a live, text chat / conversation online, with a person who is knowledgeable about Islam, by visiting our Islamic Chat page .

 

 

Important Announcement

 

Discovering Islam is pleased to inform you about

a great book by End Times Research Center:

 

The End Times : Based on Numerical Analysis of

the Quran, Hadith, Arabic Words, and Historical Events

 

This book (which consists of more than 2800 pages) explains why the first phase of the End of Time will start (and the Mahdi will emerge) most likely in year 2020, in-sha-Allah (if Allah is willing).

 

To download the book 100% FREE of charge, visit : www.EndTimesBook.com

 

 

 

Copyright  2008 - 2020      Discovering Islam     All rights reserved            www.DiscoveringIslam.org                      Last modified: Sunday February 23, 2020 09:20 PM  Privacy

                                                                                                                                    An open invitation to discover Islam !